الهند.. فرض الحملات الأمنية يبقي احتجاجات "قانون الجنسية" تحت السيطرة

احتجاجات الهند
احتجاجات الهند

نشرت الهند الآلاف من رجال الشرطة وأغلقت خدمات الإنترنت عبر الهاتف المحمول في العديد من المدن، اليوم الجمعة، للسيطرة على الاحتجاجات ضد قانون المواطنة الجديد، مع مرور صلاة الجمعة بسلام إلى حد كبير.

وكانت الإجراءات الأمنية مشددة بشكل خاص في ولاية أوتار براديش الشمالية؛ حيث قتل 19 شخصًا منذ بدء الاحتجاجات في 12 ديسمبر، من بين ما لا يقل عن 25 حالة وفاة على مستوى البلاد.

كما كانت السلطات تخشى، أن تتجمع حشود كبيرة بعد صلاة الجماعة الأسبوعية، وتم تنظيم مظاهرات بعد صلاة اليوم الجمعة في مدن دلهي وكلكتا وبنجلور ومومباي، لكن لم ترد تقارير عن وقوع أعمال عنف حتى الساعة 12.00 بتوقيت جرينتش.

كما كلف إغلاق شبكة الإنترنت في الهند شركات الهاتف المحمول ملايين روبية في الإيرادات الضائعة، وطلب النرويجي البالغ من العمر 71 عامًا مغادرة الهند، بعد انضمامه للاحتجاج على قانون الجنسية، وفي ميروت، حيث قتل خمسة أشخاص بعد أعمال العنف يوم الجمعة الماضي، لم تكن هناك تجمعات.

وقال قائد شرطة المدينة لـ"رويترز"، إن نحو ثلاثة آلاف شرطي انتشروا بأربع مرات أكثر من الأسبوع الماضي.

وسهل التشريع للأقليات من الدول المجاورة ذات الغالبية المسلمة في الهند وأفغانستان وبنغلاديش وباكستان، الذين استقروا قبل عام 2015 للحصول على الجنسية، لكنهم لا يقدمون نفس التنازلات للمسلمين.

وقال النقاد، إن القانون والخطط الخاصة بسجل الجنسية الوطنية، وتميز ضد المسلمين وتشكل اعتداءً على الدستور العلماني للبلاد من قبل الحكومة القومية الهندوسية لرئيس الوزراء ناريندرا مودي.

وأوضحت حكومة الولاية، في وقت سابق من اليوم، أنه تم إغلاق خدمات الإنترنت عبر الهاتف المحمول في أجزاء كثيرة من أوتير براديش، بما في ذلك العاصمة الإقليمية لوك الآن.

وفي العاصمة الوطنية نيودلهي، فرضت الشرطة قانون الطوارئ في بعض أجزاء المدينة، وحظرت التجمعات الكبيرة، حسبما أفادت القنوات الإخبارية، هذه المحظورات موجودة في ولاية أوتار براديش لأكثر من أسبوع.

كما تظاهر آلاف المتظاهرين، وهم يلوحون بالأعلام الهندية ويحملون لافتات ترفض القانون الجديد، بسلام في مدينة بنغالورو وسط تواجد مكثف للشرطة.

وقال إقبال أحمد البالغ من العمر 42 عامًا، وهو بائع سجاد مسلم وأحد المتظاهرين، أنا هنا لأن المجلس النرويجي للاجئين خاطئ"، في إشارة إلى سجل المواطنين، وأضاف: "هذه أرضنا وأنا من هنا... ألسنا هنديين؟".

ومثل المسلمون، ثاني أكبر مجتمع في الهند من حيث الدين، حوالي 14٪ من سكانها البالغ عددهم 1.3 مليار نسمة.

وشهدت بعض أجزاء البلاد أيضًا مظاهرات مؤيدة لقانون الجنسية الجديد، لكن عدد المظاهرات والاحتجاجات ضد التشريع فاق عددهم.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا