ألمانيا تقدم الدعم المالي للمواطنين المتضررين من إفلاس توماس كوك

بوابة الفجر
Advertisements
أعلن المكتب الصحفي للحكومة الألمانية، في بيان، أن الحكومة الألمانية ستقدم المساعدة المالية للمواطنين الذين تأثروا بالانهيار الأخير لشركة السفر البريطانية توماس كوك.

وحسبما ذكرت "سبوتنيك"، قال البيان: "من المزمع تقديم تعويض لعملاء شركة السفر البريطانية توماس كوك عن الفرق في السعر بين مدفوعاتهم والتأمينات التي تلقوها من مجموعة زيورخ للتأمين أو من طرف آخر".

وأضاف البيان، الذي حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، إنه سيتم اتخاذ خطوات أخرى بشأن هذه القضية في أوائل عام 2020.

في 23 سبتمبر، أعلنت مجموعة توماس كوك، التي تضم شركة السياحة البريطانية وشركة الطيران التي تحمل الاسم نفسه، عن تصفية إلزامية في أعقاب محادثات فاشلة بين أصحاب المصلحة في الشركة ومقدمي الأموال الجدد المقترحين لتأمين شروط إعادة رسملة الشركة وإعادة تنظيمها، وتم إلغاء جميع حجوزات الشركة، بما في ذلك الرحلات الجوية، فور الإعلان.

جدير بالذكر، أن هيئة مراقبة الطيران في بريطانيا قالت يوم الاثنين 30 سبتمبر، إن المبالغ المستردة من الحجوزات التي قام بها عملاء "توماس كوك" قد تستغرق وقتا أطول مما كان متوقعًا لأن الهيئة التنظيمية لا تملك جميع المعلومات اللازمة من شركة السفر المنهارة.

وأضافت هيئة الطيران المدني، أنها ستُطلق نظامًا جديدًا للدفع عبر الإنترنت الأسبوع المقبل للحجوزات التي تتم بطرق دفع أخرى بخلاف الخصم المباشر، وستمكن العملاء من استرداد الأموال في غضون 60 يومًا من استلام نماذج الاسترداد.

وفي سياق متصل، بعد انهيار توماس كوك الذي ترك عشرات الآلاف من البريطانيين الذين يعتمدون على الحكومة لإعادةهم إلى وطنهم، تساءل رئيس الوزراء بوريس جونسون عما إذا كان يتعين على رؤساء شركات السفر دفع الكثير من المال قبل زوالها.

ويعمل توماس كوك، الذي يدير الفنادق والمنتجعات وشركات الطيران لـ 19 مليون شخص سنويًا، حاليًا في حوالي 600000 شخص في الخارج وسيحتاج إلى مساعدة الحكومات وشركات التأمين لإعادتهم من أماكن بعيدة مثل كانكون وكوبا وقبرص.

وأثناء حديثه في نيويورك، تساءل جونسون عن السبب وراء ضرورة ترك الولاية مسؤولة عن تصرفات المديرين ذوي الأجور الكبيرة وقال أن منظمي الرحلات السياحية يجب أن يكون لديهم نوع من التأمين ضد مثل هذه الكوارث.

وقال جونسون: "لدي أسئلة لأحدهم حول ما إذا كان من الصواب أن يقوم المديرون، أو أي شخص، من مجلس الإدارة، بدفع مبالغ كبيرة لأنفسهم عندما تتمكن الشركات من الوصول إلى مثل هذه الأنابيب".

وأضاف: "يجب أن يكون لديك نظام يضمن بموجبه منظمو الرحلات السياحية تأمين أنفسهم ضد هذا النوع من الاحتمالات".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا