Advertisements
Advertisements
Advertisements

كاهن كنيسة عذراء الزيتون: "السيسي مابينساش الكنيسة ومهتم بها"

Advertisements
القمص بطرس جيد
القمص بطرس جيد
Advertisements
أعرب القمص بطرس بطرس جيد، كاهن كنيسة القديسة العذراء مريم بمنطقة الزيتون في القاهرة، عن سعادته بفكرة الدولة بإهتمامها تطوير كنيسة العذراء مريم في منطقة حلمية الزيتون.

وأوضح "جيد" لبوابة الفجر، أنه قدم بعددة اقتراحات خلال مشاركته في عقد اجتماع مع وزير الإسكان ومع هيئة المجتماعات العمرانية والذي قوبل بالاهتمام.

وأكد، أنه تقدم بخريطة مفصلة للكنيسة والمنطقة لتلاشي صنع العشوائية، لافتا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي مهتم بالكنيسة.

وأضاف، أنه تقابل مع قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، وقدم عدة الاقتراحات التي قدمة للدولة، مشيرا إلى أن كنيسة الزيتون بها مشروعات خدمية وروحية تقدم لأهالي منطقة الزيتون.

وكشف كاهن كنيسة عذراء الزيتون، أن المقتراحات التي قدمت للحكومة عبارة عن رسم تخطيطي للمنطقة يحتوي على أن هناك ثماني "فيلات"، تحيط بالكنيسة يحتاج لتطويرها وإعادة تشكيلها من جديد، فضلا عن إنشاء مباني خدمات للكنيسة لتأخذ شكل جمالي كمساحات دائرية حول الكنيسة، كما سيضم بها قاعات لاستقبال السياح والمحاضرات واستقبال الزوار كما يوجد بها معارض للفن القبطي، بالإضافة إلى قاعة مدرجات للدراسة والتعليم.

وتابع، أن مشروع سيضم مساحة أكبر لتوسيع مبنى مستشفي كنيسة الزيتون، لخدمة أعداد أكبر من الأهالي، حيث تستقبل يوميا حوالي ١٥٠٠ مريض وهذا العدد مكدس.

وأكمل: أن هذا الأمر سوف يرفع للجهات العليا لدراستها ووضع تراخيصها، مشيرا إلى أن هذا المشروع لا يؤثر إطلاقا على أهالي الزيتون ولا يصنع أزمة مرورية، مؤكدا بأن مشروع التطوير سيخدم أهالي منطقة الزيتون مسيحيين ومسلمون.
Advertisements