Advertisements
Advertisements
Advertisements

تعرف على عدد المدمنين بين العاملين بالجهاز الإداري للدولة

Advertisements
أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
قال الدكتور عمر عثمان، مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان، إن الصندوق عندما بدأ حملة الكشف عن سائقي حافلات المدارس في عام 2015، كانت نسبة التعاطي مرعبة، ووصلت لـ12%، لافتَا إلى أن الصندوق يقوم بحملات مستمرة على سائقي حافلات المدارس، بصفة بالتنسيق مع وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم، وأي حالة يتم اكتشافاها يتم تحولها للنيابة العامة.

وتابع مدير صندوق مكافحة الإدمان، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "هنا العاصمة"، المذاع على فضائية "cbc "، مساء الاثنين، أن الصندوق تلقى في الترم الثاني من العام الماضي 55 بلاغًا حول تعاطي الساقين المخدرات، ونسبة صحة هذه البلاغات وصلت لـ50 بلاغًا، وهذا يعكس دور أولياء الأمور في خفض نسبة إدمان السائقين، مشيرًا إلى أن نسبة تعاطي سائقي الحافلات انخفضت لـ1%، وهذا أمر غير مقبول.

ولفت إلى أن الصندوق يقدم لأي موظف سرية العلاج بشكل مجاني تمامًا، للحفاظ على وظيفته، حال اتصاله بالصندوق لتلقي العلاج، لكن للأسف تعاطي المواد المخدرة يؤدي إلى بلاده في المشاعر والمسؤولية.

وأشار إلى أن الصندوق كشف على 105 ألف موظف في كافة أنحاء الجمهورية بالجهاز الإداري للدولة، ونسبة التعاطي كانت 8%، وانخفضت لـ2% بسبب الإجراءات الرادعة التي يتم أخذها ضد أي موظف يتعاطى المواد المخدرة.
Advertisements