Advertisements
Advertisements
Advertisements

توقف نبض القلب وضربة شمس.. كيف عاقبت مدرسة الشرقية طفلة تأخرت عن طابور الصباح

Advertisements
محافظة الشرقية
محافظة الشرقية
Advertisements
وجه بريء، عينان زائغتان، تظهر عليهما علامات الضيق، المرض، هكذا ظهرت الطفلة حلا علي، الطالبة بالصف الأول الإعدادي، راقدة على فراشها بمنزلها، وفي يدها المحاليل، بعد أن أجبرتها المدرسة بالجري في فناء المدرسة إحدى عشر مرة، عقابًا لها على تأخرها عن موعد الطابور المدرسي.

تقدمت أسرة الطفلة، القاطنة بقرية الجديدة، التابعة لمركز منيا القمح، في محافظة الشرقية، صباح اليوم الاثنين، بشكوى مكتوبة ضد إدارة مدرسة الجديدة الإعدادية بنات؛ إلى المديرية التعليمية التابعين لها، بسب الضرر النفسي والبدني الذي وقع على كاهل ابنتهم.

انخفاض حاد في الدورة الدموية، ضربة شمس، توقف نبض القلب، كان نتائج المرض الذي وقع على كاهل الطفلة "حلا" بعد ذاك العقاب، الأمر الذي جعل حالتها طارئة وبحاجة إلي محاليل، ذلك الإضافة إلى رفضها الذهاب للمدرسة مرة آخرى.

تواصل مدير إدارة المدرسة الجديدة، بمنيا القمح، مع عائلة الطالبة حلا علي، وتقدم بالاعتذار إليهم، كما أعلمهم برغبته في زيارة الطالبة؛ لمواستها، معتذرًا عن طريقة تعامل المدرسة (الأخصائية الاجتماعية) التي قامت بهذا الأمر، دون الاكتراث لصغر سن، القدرة البدنية الضعيفة للطالبة، كلفتها بمجهود رياضي شاق جدًا.



Advertisements