الصين تحذر واشنطن من الانتقام ردا علي تشريعات هونج كونج

بوابة الفجر
Advertisements
حذرت الصين الولايات المتحدة اليوم الخميس من أنها ستتخذ "إجراءات مضادة صارمة" ردًا على التشريعات الأمريكية التي تدعم المتظاهرين المناهضين للحكومة في هونغ كونغ، وقالت إن محاولات التدخل في المدينة التي يحكمها الصين محكوم عليها بالفشل، وفقا لوكالة "رويترز".

وقع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب يوم الاربعاء قانونا للكونجرس يساند المتظاهرين على الرغم من اعتراضات بكين، التي يسعى للحصول على اتفاق معها لإنهاء الحرب التجارية الضارة.

يتطلب التشريع تصديق من وزارة الخارجية، على الأقل سنويًا، على أن هونغ كونغ تتمتع بالاستقلال الذاتي بدرجة كافية لتبرير شروط التجارة الأمريكية المواتية التي ساعدت على نمو المنطقة كمركز مالي عالمي. كما يهدد بفرض عقوبات على انتهاكات حقوق الإنسان.
حذرت بكين من أن الولايات المتحدة ستتحمل عواقب التدابير المضادة للصين إذا واصلت "التصرف التعسفي" فيما يتعلق بهونج كونج، وفقًا لبيان وزارة الخارجية.

وقالت حكومة هونج كونج المدعومة من بكين إن التشريع أرسل إشارة خاطئة للمتظاهرين و"تدخل بوضوح" في الشؤون الداخلية للمدينة.

هزت الاحتجاجات المناهضة للحكومة المستعمرة البريطانية السابقة لمدة ستة أشهر، وأجبرت في بعض الأحيان الشركات والحكومة والمدارس وحتى المطار الدولي على الإغلاق.

تمتع المركز المالي بهدوء نادر في أعمال العنف خلال الأسبوع الماضي، حيث حققت الانتخابات المحلية يوم الأحد فوزًا ساحقًا للمرشحين المؤيدين للديمقراطية.

دخلت شرطة هونغ كونغ جامعة الفنون التطبيقية اليوم الخميس في نهاية حصار دام قرابة أسبوعين وشهد بعضًا من أسوأ المواجهات بين المحتجين وقوات الأمن.

ولم يكن واضحًا ما إذا كان هناك أي محتجين متبقين في الموقع، بينما كان هناك فريق من حوالي 100 شرطي يرتدون ملابس مدنية ينتقلون إلى الحرم الجامعي المترامي الأطراف لجمع الأدلة وإزالة الأشياء الخطرة مثل قنابل البنزين. وقالت الشرطة إنه اذا تم العثور علي أي محتجين تم مصابين سيحصلون على علاج طبي وأن الاعتقالات ليست أولوية.

أصبحت الجامعة ساحة معركة في منتصف نوفمبر، عندما حاصر المتظاهرون أنفسهم واشتبكوا مع شرطة مكافحة الشغب في وابل من القنابل الحارقة وخراطيم المياه والغاز المسيل للدموع. قُبض على حوالي 1100 شخص الأسبوع الماضي، بينما كان بعضهم يحاول الفرار.

يحتج المتظاهرون ضد عنف الشرطة، وما يرون أنه تدخل صيني في الحريات التي وعدت بها المستعمرة البريطانية السابقة عندما عادت إلى الحكم الصيني في عام 1997، مثل القضاء المستقل.

وتقول الصين إنها ملتزمة بصيغة "دولة واحدة ونظامان" الموضوعة عند التسليم، وألقت باللوم على القوات الأجنبية في إثارة الاضطرابات، وهو ادعاء كررته اليوم الخميس ردًا على القانون الأمريكي.

وقال بيان وزارة الخارجية الصينية: "إن هذا التشريع المزعوم لن يؤدي إلا إلى تعزيز عزم الشعب الصيني، بما في ذلك أهالي هونج كونج، وزيادة الوعي بالنوايا الشريرة والطبيعة المهيمنة للولايات المتحدة. المؤامرة الأمريكية مصيرها الفشل".

يقدر حجم التجارة بين هونج كونج والولايات المتحدة بمبلغ 67.3 مليار دولار في عام 2018، حيث حققت الولايات المتحدة فائضا قدره 33.8 مليار دولار - وهو الأكبر في أي دولة أو إقليم، وفقا لمكتب الممثل التجاري للولايات المتحدة.

وقال لي كا شينج، أبرز رجال الأعمال في المدينة، لرويترز إنه اعتاد على "اللكمات النصية واللفظية التي لا أساس لها من الصحة" التي ألقاها عليه كلا جانبي الفجوة السياسية في هونغ كونغ.

يتعرض لي وزملاؤه من هونج كونج إلى ضغوط متزايدة من بكين للتحدث علانية ضد الاحتجاجات، والتي تمثل أخطر تحد لحكم الحزب الشيوعي منذ تيانانمن.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا