Advertisements
Advertisements
Advertisements

أول تعليق من "إيفانكا ترامب" على قضية عزل والدها

Advertisements
إيفانكا ترامب
إيفانكا ترامب
Advertisements

أعلنت ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إيفانكا ترامب، مساء اليوم الجمعة، لأول مرة تعليقها، بشأن فتح مجلس النواب الأمريكي "الكونجرس" تحقيقا ضد والدها، بغرض عزله عن الحكم.

وقالت إيفانكا ترامب: إن "هذه الإجراءات ما هي إلا محاولة للانقلاب على نتائج انتخابات عام 2016"، حسب ما نقلت وكالة "أسوشيتد برس".

هذا وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامي، قد وجه الاتهام إلى الحزب الديمقراطي، بالتدخل في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2016، والتي ستجري العام المقبل.

وأكدت ابنة الرئيس الأمريكي، هوية مسرب المعلومات "لا أهمية لها"، ورفضت التخمين في الدوافع التي جعلته يقدم بلاغا أثار فيه مخاوف بشأن محاولة ترامب ممارسة ضغوط على أوكرانيا، وذلك على عكس والدها، الذي طالب بالكشف عن هوية الشخص، الذي قدم معلومات دفعت بمجلس النواب إلى فتح التحقيق.

وأضافت إيفانكا: "مسرب المعلومات طرف ثالث، ولم يكن مطلعا على المكالمة بين الرئيسين الأمريكي والأوكراني، ولم تكن بحوزته معلومات مباشرة".

وأكدت، على أن "هذه تجربة تعيشها إدارتنا وأسرتنا منذ الانتخابات"، وذلك ردا على الانتقادات الدائمة التي تطال والدها.

وكان مجلس النواب الأمريكي "الكونجرس" قد أقر في تصويت "تاريخي" على تشريع يجيز عقد جلسات استماع عامة في إطار التحقيقات، بشأن عزل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

ويواجه ترامب تحقيقا بهدف مساءلته عن اتصال هاتفي أجراه مع الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، لحثه على التحقيق مع أسرة "بايدن" بشأن عمل هنتر مع مجموعة "بوريزما" الأوكرانية للطاقة.

وتجري اللجان التي يرأسها الديمقراطيون تحقيقا يتركز على طلب ترامب من الرئيس الأوكراني فولودمير زيلينسكي، أن يحقق في تصرفات نائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن، وهو من المرشحين الديمقراطيين البارزين في انتخابات الرئاسة وابنه هنتر بايدن، الذي كان عضوا في مجلس إدارة شركة غاز أوكرانية.

ويحظر قانون الانتخابات الأمريكية على المرشحين قبول مساعدات أجنبية في الانتخابات.

وفي إطار التحقيق يتحرى النواب ما إذا كان ترامب حجب مساعدات أمنية قدرها 391 مليون دولار، إلى أن يعلن زيلينسكي التزامه بإجراء تحقيق، كما يتحرون صحة افتراض بأن أوكرانيا وليس روسيا هي، التي تدخلت في انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2016.

وكان مجلس النواب الأمريكي قد أقر، في وقت سابق، بالسعي وراء عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ورفض مجلس النواب مشروع قانون تقدم به نواب جمهوريون، يمنع التحقيق الرسمي الخاص ببدء إجراءات مساءلة ترامب تمهيدا لعزله، بحسب ما أعلنته صحيفة "الجارديان" البريطانية.

وكان نص التقرير قد قال فيه القائم بأعمال رئيس الاستخبارات الوطنية الأمريكي: "أشعر بقلق عميق من الإجراءات الموضحة أدناه، والتي تشكل انتهاكا صارخا وخطيرا للقانون، غير خاضع للاختلافات في الرأي، فهو أمر يتعلق بالسياسة العامة للدولة".

Advertisements