Advertisements
Advertisements
Advertisements

7 عادات تفعلها يوميا وتؤثر علي مزاجك

Advertisements
تعبيرية
تعبيرية
Advertisements
قبل أن أخبرك بالأخطاء التي تدمر حالتك المزاجية، عليك أولًا معرفة الآلية المسؤولة عن تغيير حالتك المزاجية طوال اليوم. ان المدخلات التي نستقبلها من خلال حواسنا تستمر في تغيير مزاجنا طوال اليوم.

يمكن أن تتغير حالتك المزاجية إما بسبب أفكارك أو بسبب مدخلات خارجية من العالم الخارجي. على سبيل المثال، إذا ألقيت نظرة على ساعتك ولاحظت أنك متأخر، فستتغير أفكارك وستتبعها حالتك المزاجية.

• 7 أخطاء تقوم بها كل يوم تدمر حالتك المزاجية
1) استهلاك البيانات الخاطئة: كيف سيكون شعورك إذا كنت تشعر بالشبع ثم واصلت تناول الكثير من الطعام؟ بالطبع سوف تشعر أنك متعب. استهلاك الطعام لا يختلف عن استهلاك المعلومات. إذا لم تكن في حالة مزاجية مهيئة لمعرفة الأخبار الحديثة، لمعرفة من الذي دخل في علاقة أو لمعرفة ما فعله أصدقاؤك، فإن فحص حسابك علي الفيسبوك يمكن أن يدمر حالتك المزاجية. 

2) التحقق الإلزامي من المعلومات الهامة: لنفترض أنك كنت تنتظر رسالة أو بريدًا إلكترونيًا مهمًا. في مثل هذه الحالة، قد يؤدي التحقق من وصول هذه الرسالة بين الحين والآخر إلى خيبة أمل شديدة. يحدث الشيء نفسه بالنسبة لأولئك الذين يتحققون من أسعار الأسهم الخاصة بهم، وتحديثات الشبكة الاجتماعية أو البريد الإلكتروني في كثير من الأحيان.

3) عندما يحدث خطأ في تناول الطعام: يمكن أن يجعلك الطعام سعيدًا، وهذه حقيقة يعرفها الكثير من الناس، لكن كما يمكنك تناول طعامك المفضل من الحصول على متعة مؤقتة، يجعلك ايضا تشعر بالذنب إذا كنت تعتقد أن هذا الطعام يمكن أن تؤثر على شكل جسمك أو صحتك.

4) الألم البدني مقابل الألم العاطفي: في إحدى الدراسات، تبين أن المناطق التي يتم تنشيطها في الدماغ نتيجة لرفضها اجتماعيًا هي نفس المناطق التي يتم تنشيطها عندما يتعرض الأشخاص للألم البدني. بعبارة أخرى، مثلما يمكن أن تؤثر حالتك العاطفية على حالتك البدنية، يمكن أن تؤثر حالتك البدنية أيضًا على عواطفك. إذا وضعت جسدك المادي تحت الضغط، فأنت أيضًا تضغط على عقلك وحالتك العاطفية.

5) إدراك الوقت: إذا كنت مماطل، فأنا متأكد من أنك تفهم الشعور بمزيد من الضغط مع مرور الوقت. واحدة من المدخلات الخارجية التي تؤثر على الحالة المزاجية لدينا هو مرور الوقت. إذا كان لديك مهام معينة لإكمالها، فتأكد من عدم إضاعة الوقت في بداية اليوم، والا ستخاطر بتدمير حالتك المزاجية لاحقًا.

6) التعرض للسلبية: سواء كان الامر مناقشة في منتدى أو منشور بتعليقاته الغاضبة على شبكة اجتماعية، فان التعرض لهذا النوع من المعلومات يمكن أن يقلل من مزاجك بشكل كبير. ان التعرض لبعض الكلمات السلبية يمكن أن يغير مزاجك بشكل كبير.

7) الأهداف الطويلة الأجل المؤجلة: حتى إذا بقيت في السرير ولم تخضع نفسك لأي مدخلات خارجية، فستظل أفكارك تؤثر على مزاجك. يضع الكثير من الناس خططهم الطويلة الأجل جانبًا، ونتيجة لذلك يشعرون بالذنب والحزن وعدم الرضا عن حياتهم كل يوم. ابدأ بأهدافك طويلة المدى اليوم من أجل إنهاء هذه الحالة المزاجية السيئة .
Advertisements