أهالي قرية المنشأة الكبرى بأسيوط يشيعون جثمان شهيد لقمة العيش في الكويت

صورة من الحدث
صورة من الحدث
Advertisements
شيع الآلاف من أهالي قرية المنشأة الكبرى والقرى المجاورة لها بدائرة مركز القوصية جثمان محمد أحمد بهجات، شهيد لقمة العيش الذي لقي مصرعه مع 4 شباب آخرين من محافظتي سوهاج وقنا فجر الأربعاء، بعد أن صدمتهم سيارة نقل ثقيل "تنكر مجاري" أثناء توجههم إلى مقر عملهم بمحافظة الأحمدي بدولة الكويت.

اصطفت النساء اللواتي اتشحن بالسواد على جنبات الطريق وأمام منزل أسرة الضحية ينعين ويرثين بأشد كلمات النواح فقيدهم الذي لم يتجاوز الثلاثين من عمره.

ومن بين صفوف الرجال يتسرب صوت نحيب أحمد بهجات والد محمد الذي ربما لم تغيب أنفاسه الدافئة إلى الآن عن حضن والده، حيث لم يمر سوى ما يقرب من 45 على وداعه الأخير لأسرته وسفره لدولة الكويت، لاستئناف عمله، بعد انتهاء إجازته السنوية.

أبناء عمومة محمد أفادوا أنه رب لأسرة صغيرة تكبرها جودي، ذات الـ 6 سنوات، وعانى محمد فترة حرمان ثم انجب أحمد منذ 4 شهور تقريبًا، وجاء لمصر ليسعد برؤيته وقدومه للدنيا.

وأضافوا أن محمد كان يقود سيارة ميكروباص رقم 94375 الخاصة بالعمل وكان يستقلها معه نحو 12 آخرين من زملائه، في طريقهم إلى مقر شركة المقاولات التي يعملون بها، وأثناء سيرهم بطريق المغرب السريع انفجرت عجلة السيارة، ونزلوا جميعا منها، انتظر غالبيتهم بجانب الطريق، وبدأ محمد و4 آخرين بينهم 3 من محافظة سوهاج والأخير من محافظة قنا في تبديل عجلة السيارة وأثناء ذلك صدمتهم سيارة نقل ثقيل (تنكر)، ولقوا مصرعهم في الحال - بحسب أبناء.

انتقلت سيارات الشرطة والإسعاف إلى موقع الحادث وتم نقل جثامين الضحايا الخمس إلى المستشفى، لاستكمال معاينة النيابة والطب الشرعي، واستخراج تصاريح الدفن، وبالتنسيق مع أهلية الضحية تم إرسال الجثامين إلى محافظاتهم، لتشييعهم إلى مثواهم الأخير

ووصل جثمان محمد في طيارة على مطار أسيوط الدولي وشيعته قريته إلى مثواه الأخير بمقابر عائلته.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا