Advertisements
Advertisements
Advertisements

زفاف بنت عفت السادات تحت زخات المطر فى العصاري فى الكينج مريوط

Advertisements
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements
 شهيرة النجار


شهدت منطقة الكنج مريوط نهاية الأسبوع الماضى واحدا من الأفراح الكبيرة داخل حديقة فيللا رجل الأعمال عفت السادات للابنة الوسطى هنا التى سافرت لبيروت مع والدتها لاستحضار فستان الزفاف الذى تميز بأنه يجمع بين السواريه والكاجوال حيث إن عقد القران والزفاف تم فى الرابعة عصر نهاية الأسبوع الماضى ولم تستعن العروس بجدتها نادية الشيخ أشهر بل من أوائل مصممات فساتين الأفراح فى الإسكندرية منذ عقود طويلة واستحضرت الفستان والكوتشى بدل الحذاء من بيروت كما تم استحضار الشوكولاتة من بيروت مكتوب عليها اسم العروس والعريس من هناك داخل قنينات (فاز) أما كعك العروس فصنعته صديقة لوالدة العروس وتم استحضار فرقة لبنانية من بيروت وباند ألمانى لإحياء الزفاف الذى تميز بأنه كان شبابيا أكثر حيث انصرف المدعوون من كبار السن مع سقوط الأمطار التى انهمرت على المدينة وتم عمل تاند كبيرة خصيصا لهذا الغرض وتم استحضار شباشب للمعازيم حتى يستطيعوا المشى على النجيلة والرقص وقام الشباب باستكمال الحفل تحت زخات المطر حيث حملت العروس شمسية تحميها من الأمطار وهى تتجول بالحديقة التى أبهرت الحضور. وكان الزفاف الذى كان مقررا أن يكون خطوبة فقد تم تغييره فى سبتمبر الماضى لعقد قران وزفاف فجأة قد جمع عددا كبيرا من الأسماء الثقيلة بالقاهرة والإسكندرية وأيضا شهد غياب أسماء أكثر وأكثر وحضر الزفاف جمال أنور السادات ابن الزعيم أنور السادات وزوجته شيرين لأنه ابن عم والد العروس الذى رقص مع ابنته العروس فترة طويلة وحضر شقيق والد العروس محمد أنور السادات بدون زوجته وحضر غالبية عائلة عبدالناصر عمة العروس عايدة وعمها عادل عبدالناصر وزوجته وأولاده وبنات عم والدة العروس وطبعا عائلة الشيخ لكن كان الإجماع أن أجمل فستان كان لخالة العروس عايدة الشيخ دون الحاضرين جميعا والتى خطفت الأضواء من الجميع وتلاحظ أن والدة العروس لم ترتدى «ألماظها» وساعاتها الشهيرة بل اكتفت بقرط لؤلؤ مدلى فقط! وكانت توأم أم العروس نيفين قد أشرقت فى زى أخضر خطفت به الأضواء، مبروك لعفت وعقبال الصغيرة، يذكر أن لعفت ثلاث بنات الكبرى متزوجة من ابن لطفى صاحب مصانع ومحلات الأحذية الشهيرة فى مصر والثانية العروس ويتبقى الثالثة التى كانت قد اختطفت منذ عدة أعوام وقامت الدنيا وتم استردادها.

نسيت أن أذكر أن الطعام تم استحضاره من الفورسيزونز وتم استحضار فتيات مرتديات ملابس موحدة لاستقبال وخدمة المدعوين وبدأ الزفاف فى الرابعة عصرا وانتهى فى الثامنة مساء.. ألف مبروك يا عفت.
Advertisements