أول زعيمة حزب أفغانية: "محادثات طالبان" هي الأمل الوحيد للمستقبل

بوابة الفجر
قالت فوزية كوفي، أول امرأة تقود حزبًا سياسياً في أفغانستان، إن النساء الأفغانيات ليس لديهن خيار سوى الأمل في أن تحترم طالبان حقوقهن من أجل السلام.

وأضافت "كوفي" لوكالة "رويترز" في مقابلة: "ليس هناك خيار آخر. وأنا مثل الكثير من النساء الأخريات لدي مخاوف، خاصة عندما يتعلق الأمر بتصور طالبان لحقوق المرأة".

وأردفت: "لكن بالنظر إلى أن شعبي عانى أكثر من أربعة عقود من الحرب، أعتقد أن رغبة الجميع هي سلام محترم، لذلك ليس لدي خيار سوى أن أكون متفائلاً بحذر".

وأوضحت "كوفي"، ردًا على سؤال حول ما إذا كانت تعتقد أن "طالبان" غيرت مواقفها المتشددة: "التغيير مصطلح واسع للغاية".

وأشارت إلى أنه مهما حدث، فلا يمكن خذل النساء من عملية السلام.

خلال حكمهم من 1996 إلى 2001، فرضت "طالبان" تفسيرًا من العصور الوسطى للإسلام على أفغانستان، والسؤال الآن هو إلى أي مدى تغيروا.

منعت "طالبان"، النساء من المشاركة في السياسة أو التحدث علنًا، ومن العمل، والمدرسة، وترك منازلهن دون قريب من الذكور، واختفت النساء وراء البرقع المغلف بالكامل وجدران منازلهن خلال تلك السنوات الخمس.

ولكن مع بناء الزخم وراء المحادثات لإنهاء عقود من الصراع، تُعد "كوفي"، التي تتمثل مهمتها في ضمان أن تأخذ المرأة مكانها الصحيح في ديمقراطية بلدها، جزءًا من عملية الشفاء.

شاركت هذا العام في الجولتين الأوليتين لما يسمى بالمحادثات بين الأفغان - والتي تهدف إلى جمع ممثلي طالبان والأفغان من الحكومة والمجتمع المدني - لإيجاد طريقة لإنهاء عقود من الحرب.

من المرجح أن تحضر "كوفي"، البالغة من العمر 44 عامًا، وهي أول نائبة في مجلس النواب، الجولة الثالثة من المحادثات بين الأفغان، والمتوقعة في الصين قريبًا. وكانت الجولات السابقة في موسكو وقطر.

تجري المحادثات الأفغانية بالتوازي مع الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة وحركة "طالبان" للتفاوض على اتفاق بشأن انسحاب القوات الأمريكية مقابل ضمانات أمنية لـ"طالبان".

تم تعليق المحادثات بين الولايات المتحدة وحركة "طالبان"، لكن من المتوقع أن تبدأ مرة أخرى قريبًا.

رفضت "طالبان" التحدث إلى الحكومة، ووصفتها بأنها دمية أمريكية، وبالتالي فإن المحادثات بين الأفغان، التي يحضرها مسؤولون حكوميون ولكن بصفة خاصة، هي السبيل الرئيسي للأفغان لاستكشاف تقاسم السلطة ومناقشة كيف يفكرون يجب تشغيل البلد.

وحسبما أوردت "رويترز": السؤال المطروح الآن هو: هل تغيرت طالبان بما يكفي لقبول تطلعات جيل جديد قد بلغ سن الرشد خلال فترة حكم ليبرالي كفلها المجتمع الدولي.

ربما تختلف وجهات نظرهم حول بعض القضايا الاجتماعية عن الوقت الذي كانوا يحكمون فيه. ومع ذلك، يتعين عليهم ممارسة التدابير وإنفاذها علنًا، لإظهار أنها لن تشكل عبئًا على تقدم أفغانستان".

لطالما وصفت "طالبان" نفسها بأنها أكثر اعتدالًا، قائلة، إن الإسلام يمنح المرأة حقوقًا في مجالات مثل الأعمال التجارية والملكية والميراث والتعليم والعمل واختيار الزوج والأمن والرفاه.

لكن "كوفي"، الحاصلة على درجة الماجستير من كلية جنيف للدبلوماسية، لا تنتظر لمعرفة ما إذا كان الرجال سيستوعبون تطلعات النساء.

"كوفي"، التي تصف نفسها بأنها نسوية، شكلت حزبها السياسي، وحركة التغيير من أجل أفغانستان، للمشاركة في حصة عادلة من السلطة السياسية.

وتقول إن حزبها ليس مخصصًا للنساء فحسب، وإنما يهدف إلى تعزيز مصالح نصف السكان، الذين تتجاهلهم إلى حد كبير العشرات من الأحزاب الأفغانية.

وقالت: "نحتاج إلى أحزاب جيدة وممثلة في جميع قطاعات المجتمع".

واستطردت: "نحن بحاجة إلى الوجود السياسي للمرأة في السلطة حتى نتمكن من الدخول إلى الهياكل لجعل وجودنا ذا معنى".

ليس لديها أوهام حول السياسة في أفغانستان. وتقول إن توقعات الناخبين مرتفعة، لكن ثقة الناس قد تراجعت مرارًا وتكرارًا.

واختتمت: "آمل أن نتمكن من أن نكون مكانًا لجميع نساء أفغانستان لأن هناك حاجة ماسة إليه".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا