رئيس الوزراء البريطاني يرسل رسالة غير موقعة إلى الاتحاد الأوروبي

بوابة الفجر
Advertisements
بعث رئيس الوزراء بوريس جونسون برسالة غير موقعة إلى الاتحاد الأوروبي يطلب فيها تأجيل خروج بريطانيا من التكتل لكنه أضاف ملاحظة أخرى أوضح فيها أنه لا يريد تمديد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "شديد التآكل".

وكان جونسون قد قال في وقت سابق إنه يفضل أن يكون "ميتًا في خندق" بدلًا من طلب تمديد أي موعد نهائي في 31 أكتوبر.

ولكنه أُجبر، بموجب قانون أقره المعارضون الشهر الماضي، على إرسال خطاب إلى الكتلة يطلب فيه تأجيل الموعد النهائي إلى 31 يناير بعد أن أحبط المشرعون محاولته لتمرير صفقة الطلاق للاتحاد الأوروبي يوم السبت.

وفي خطوة استثنائية تشير إلى مدى حمى خروج بريطانيا من المملكة المتحدة، أرسل جونسون ثلاث رسائل إلى دونالد تاسك، رئيس المجلس الأوروبي.

وقال جونسون: "لقد أوضحت منذ أن أصبحت رئيسًا للوزراء وأوضحت للبرلمان مرة أخرى اليوم، وجهة نظري، وموقف الحكومة، وأن تمديدًا إضافيًا سيضر بمصالح المملكة المتحدة وشركائنا في الاتحاد الأوروبي، والعلاقة بيننا".

وقال جونسون، الذي يعتبر تسليم بريطانيا للـ "البريكست" هو المفتاح لخطته لإجراء انتخابات مبكرة، وإنه واثق من أن عملية الحصول على تشريع البريكست من خلال البرلمان البريطاني ستكتمل قبل 31 أكتوبر، وفقًا للرسالة.

قال تاسك: "إنه تلقى طلبًا من جونسون".

وقال على تويتر: "سأبدأ الآن بالتشاور مع قادة الاتحاد الأوروبي حول كيفية الرد".

وقال مسؤول في الرئاسة الفرنسية لرويترز: "أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أخبر جونسون أن باريس تحتاج إلى توضيح سريع للوضع بعد تصويت السبت.

وقال المسؤول: "لقد أشار إلى أن التأخير لن يكون في مصلحة أحد".

ومع ذلك، كان من غير المرجح أن ترفض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة طلب التأخير البريطاني.

وكان جونسون يأمل أن يشهد يوم السبت المشرعون المتمرّدون أخيرًا اتفاق الطلاق الذي اتفق عليه مع زعماء الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع وينهي ثلاث سنوات من الجمود السياسي منذ التصويت على استفتاء عام 2016 لمغادرة الكتلة.

وبدلًا من ذلك، صوت المشرعون بأغلبية 322 صوتًا مقابل 306 لصالح تعديل حول النهاية النهائية لجونسون على رأسه من خلال إجباره على مطالبة الاتحاد الأوروبي بالتأخير، وزيادة فرصة المعارضين لإحباط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وعد جونسون سابقًا بأنه سيُخرج البلد من الكتلة في 31 أكتوبر، دون أن يوضح كيف سيفعل ذلك مع الالتزام بقانون بن.

وقال للبرلمان بعد أن أيد المشرعون التعديل يوم السبت: "لن أتفاوض بشأن التأخير مع الاتحاد الأوروبي ولا القانون يجبرني على القيام بذلك."

واتهمه سياسيون معارضون بالاعتقاد بأنه كان فوق القانون.
وقال جون ماكدونيل المتحدث باسم حزب العمال المعارض: "جونسون رئيس وزراء يتعامل الان مع البرلمان والمحاكم بازدراء."

من المقرر أن تنظر أعلى محكمة في اسكتلندا يوم الاثنين في طعن قانوني سعى إلى إجبار جونسون على الامتثال لقانون بن.

وقالت المحكمة في وقت سابق من هذا الشهر إن المحامين الحكوميين قدموا بيانات قانونية رسمية بأنه سيلتزم بقانون بن وسيكون الأمر خطيرًا إذا لم يفعل.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا