ميليشيات مدعومة من إيران تهاجم قوات سوريا الديمقراطية

عناصر من قوات سوريا الديمقراطية
عناصر من قوات سوريا الديمقراطية
Advertisements

صرح الجنرال مظلوم عبدي، قائد قوات سوريا الديمقراطية، مساء اليوم الجمعة، أن ميليشيات مدعومة من إيران، بدأت بالهجوم على القوات ذات الغالبية الكردية من الجنوب، وذلك بالتزامن مع الغزو، الذي تشنه تركيا أيضا.

وأضاف قائد قوات سوريا الديمقراطية، في تصريحات صحفية، أن غارات تركية استهدفت القاعدتين الأمريكيتين، اللتين أخليتا في رأس العين وتل أبيض، معربا عن قلقه من إمكانية إخلاء القاعدة الأمريكية في عين العرب.

وتطرق قائد قوات سوريا الديمقراطية إلى القضية الأبرز والأكثر إثارة للقلق في ظل القصف التركي، وهي استغلال عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي للوضع، لتهريب عناصره من السجون وإعادة بناء صفوفه وتفعيل خلاياه النائمة.

وأوضح عبدي أن قوات سوريا الديمقراطية، تحرس ما بين 9 آلاف و12 ألف مسلح من تنظيم داعش الإرهابي، محذرا من أنه في حال لم توقف تركيا الحرب، فسيتعين على قواته أن تترك حراسة السجون، التي يقبع فيها مسلحو تنظيم داعش الإرهابي، لحماية عائلات مقاتليه.

وتأتي هذه التصريحات في اليوم ذاته، الذي شهد فرار 5 من عناصر داعش من احد السجون الخاضعة لسيطرة الأكراد، فيما تم إحباط محاولة هروب عائلات دواعش من مخيم الهول.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية، اليوم، إن 5 معتقلين من تنظيم داعش، فروا من سجن "نفكور"، الواقع عند الأطراف الغربية لمدينة القامشلي ذات الغالبية الكردية، بعد سقوط قذائف تركية في جواره.

كما أكد مسؤولون أكراد، على أن مخيم الهول، الذي يأوي الآلاف من عوائل داعش، شهد محاولات هروب نفذتها نساء حاولن الفرار في الطريق الرئيسي، الذي يمر بوسط المخيم.

وقالت مصادر في قوات سوريا الديمقراطية، إن العشرات من النساء من سكان المخيم هاجمن بوابة مخيم الهول قبل أن يتم احتواء الوضع، الذي وصفته المصادر بالحرج.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا