محافظ بني سويف ووزير الزراعة يفتتحان محطة تطوير الري الحقلي بـ"شريف باشا" (صور)

الافتتاح
الافتتاح
افتتح الدكتور عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة، والمستشار هاني عبد الجابر، محافظ بني سويف، محطة تطوير الري الحقلي بقرية شريف باشا مركز بني سويف، ضمن مشروع تطوير الرى الحقلي فى الأراضى القديمة "أوفيدو" والممول من الصندوق الدولى للتنمية الزراعية "إيفاد" والذي يتم تنفيذه فى عدد من المحافظات على مستوى الجمهورية من بينها بنى سويف في قرى "شريف باشا ومنقريش والشناوية بناصر".

وتفقد الوزير والمحافظ محطة تطوير الري الحقلي التي تخدم ما يقرب من 30 فدان يحوزها 48 مزارعا، حيث يهدف المشروع إلى تحسين إنتاجية نظم الزراعة صغيرة النطاق، من خلال رفع كفاءة إستخدام موارد المياه والأراضى، عن طريق توسيع نطاق ممارسات الرى والزراعة المحسنة، وتكوين روابط لمستخدمى مياه الري على المساقي الخصوصية وتحويلها من مساقي ترابية إلى مساقي مواسير واستخدام طلمبات كهربائية لتقليل زمن وتكلفة ري الفدان لترشيد استهلاك المياه.

جاء ذلك في حضور، كل من: "جيلبرت أونجبو" رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية "إيفاد" الدكتورعاصم سلامة نائب المحافظ، المهندس عمر حسن وكيل وزارة الزراعة، والمهندس مصطفى راشد، مدير عام مديرية الزراعة، والمحاسب وجيه عبد الرازق، رئيس مركز ومدينة بني سويف.

أكد المحافظ، على أهمية ادخال أنظمة الري الحديثة في منظومة الري، حيث يأتي ذلك ضمن الخطوات العملية والاجراءات الفعلية لتطبيق رؤية مصر 2030 للتنمية التي أعطى الرئيس عبد الفتاح السيسي اشارة البدء لها في مختلف القطاعات لتحقيق تنمية شاملة ومستدامة، مشيرًا إلى أن قطاع التنمية الزراعية من أهم المجالات التي تحتاج إلى التطبيق الفعلي لمحاور وأهداف الرؤية التنموية للدولة خاصة مع التوسع في التنمية الزراعية والتي تتطلب توفير المياه والجهد والوقت، وذلك يستلزم تنفيذ الأنظمة الحديثة في الزراعة والري.

وأضاف المحافظ،أن تنفيذ مثل هذه المشروعات التي تهدف إلى دعم المزارعين وإحداث طفرة فى التنمية الزراعية وزيادة الإنتاجية وتوفير مياه الرى وتوفير إستهلاك الوقود عن طريق استخدام ماكينات تعمل بالكهرباء بدلًا من ماكينات الري التقليدية، وتختزل ساعات وتكلفة الرى وتقليل الفاقد علاوة على زيادة المساحة المنزرعة من خلال إضافة المساحات التى كانت تشغلها قنوات الرى والمجارى المائية، فضلًا عن زيادة وعى المزارعين بتكنولوجيا الرى الحديثة،مما يسهم في تحسين خواص التربة الزراعية.

وأكد الدكتور عزالدين أبو ستيت، وزير الزراعة، أن المشروع يستهدف ترشيد المياه وضمان وصولها إلى المزارعين بالقدر المطلوب والوقت المحدد للرى بالإضافة إلى استخدام المياه الاستخدام الأمثل وفقا لتوجهات الدولة المصرية بالعمل على الحفاظ على كل قطرة مياه لمواجهة الاحتياجات المجتمعية المختلفة وتدعيم برامج استصلاح الأراضي، موضحًا أن الوزارة ستقدم الدعم المادي والفني اللازم، مشيرا إلى سعى الوزارة للتوسع فى تنفيذ المشروع لترشيد استهلاك مياه الرى وتوفير المياه اللازمة لتنفيذ خطط التوسع الأفقى للدولة وخطط الاستصلاح الجديدة، من خلال تغيير منظومة الرى بالغمر إلى الرى الحديث وتوفير فرص عمل للشباب وزيادة انتاجية الفدان.

وألتقى وزير الزراعة ومحافظ بني سويف، بأعضاء الرابطة المستفيدين من مشروع تطوير الري الحقلي،حيث تناول اللقاء عرض وتعريف المزارعين بالفوائد الكثيرة لتطوير الرى والمتمثلة في تحقيق أقصى مستويات ترشيد استخدام الموارد المائية فى الزراعة وتعظيم كفاءة إستثمار ما يوفره هذا الترشيد فى مجالات التنمية الزراعية وزيادة الإنتاج الزراعى وتحسين جودته لتحقيق الأمن الغذائى وتعظيم الاستفادة من وحدتى المياة والأرض وتكوين روابط مستخدمى المياه، بالإضافة إلى مناقشة أهمية ومميزات تطوير الرى والصرف والرد على كافة إستفسارات وأسئلة المزارعين.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا