التضامن: ورشة عمل للتمكين الاقتصادي لمستفيدي تكافل وكرامة مع المجلس الثقافي البريطاني

المؤتمر
المؤتمر
Advertisements


عقد برنامج فرصة إحدى مبادرات وزارة التضامن الإجتماعى، للتمكين الاقتصادى لمستفيدى تكافل وكرامة ورشة عمل تشاركية مع المجلس الثقافى البريطانى، فى إطار البروتوكول الموقع بين وزارة التضامن الاجتماعى والمجلس الثقافى البريطانى لدعم الأشخاص ذوي الإعاقة وتدريبهم واعداهم لسوق العمل، تحت عنوان فرص الإبتكار من أجل ذوى القدرات الخاصة فى قطاع الصناعات الحرفية والإبداعية.

وأكد عاطف الشبراوي مستشار برنامج فرصة بوزارة التضامن الأجتماعي، أن ورشة العمل هى أولى سلسلة ورش تشاركية سيتم تنظيمها تباعا تهدف إلى طرح رؤية للتحديات التى يمكن أن تمثل عائقا لذوى الإعاقة عن العمل فى مجال الصناعات الابداعية، موضحا أنها تلك الصناعات التى لها علاقة وثيقة بالفن والثقافة والموسيقى والرسم وهى مجالات تتميز بما تملكه من قيمة مضافة عالية خاصة وأن الإتجاه العالمى فى تناول الإعاقة وإستثمار قدرات ذوى الاعاقة هو الإهتمام بهذه الصناعات الإبداعية وربط أصحاب الاعاقة بها فى ضوء ما يملكون من مهارات متقدمة فى هذا الإطار تؤهلهم للإبداع.


وأضاف الشبراوى أن الورشة ضمت 40 ممثلا عن عدد من الجمعيات العاملة فى مجال ذى الاعاقة والتمكين الاقتصادى، حيث سيتم تدريب الحضور على التعرف على هذه التحديات وطرح الحلول التى يمكن أن تتحول إلى شراكات إجتماعية وأنشطة تقوم على تمكين ذوى الاعاقة مع التطرق إلى آليات التاهيل، حيث من المنتظر أن تسفر تلك المبادرة فى نهايتها عن تاسيس عدد من الشراكات فى هذا المجال.

وناقشت ورشة العمل على مدى جلسات عملها التحديات بقطاع الصناعات الحرفية والإبداعية فى توظيف ذوى الاعاقة ومنصة يمكن كوم ومشروع الإبتكار التشاركى للإقتصاد الإبداعي ومنهجية التعرف على التحديات وتخديد أولويات التصدى لها.

وجديرا بالذكر أن برنامج فرصة هو أحد برامج الحماية المقدمة من وزارة التضامن الإجتماعى لأفراد الأسر من مستفيدى تكافل وكرامة.

ويستهدف القادرين علي العمل منهم أو من الضمان الاجتماعي، بالتعاون مع القطاع الخاص والقطاع الأهلي ويعتمد البرنامج علي تنشيط بيئة التمكين الاقتصادي والشق الإنتاجي منها وهو المحرك الأساسي لتوسعة شبكات الحماية الاجتماعية لدعم الفئات الأكثر احتياجًا وتوفير فرص التمكين سواء في بدء مشروع يدر عليهم دخل مادي أو في توفير فرص عمل مناسبة لهم وتوفير الوظائف الملائمة لهم.