"أمين الفتوى": يجوز خلع النقاب أمام شقيق الأخ في المنزل

 الدكتور علي فخر
الدكتور علي فخر
Advertisements
ورد تساؤل للصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" حول حكم نقل المتوفي من قبر لأخر لهدمه، بعد مرور 10 سنوات على وفاته.

وعقب الدكتور علي فخر، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال بث مباشر عبر الصفحة الرسمية لدار الإفتاء، لتلقي استفسارات المتابعين، اليوم الأحد، أنه لا يوجد مانع من ذلك مع مراعاة احترام جثة المتوفي احترام تام، وعدم الإساءة لها أو تكسير عظامها.

وردًا على تساؤل آخر حول حكم كشف الرجل على صدر المرأة المصابة بمرض السرطان، أكد "فخر"، أنه إذا كان هذا الرجل طبيب فلا مانع في ذلك، موضحًا أنه نص الفقهاء على أنه يجوز للطبيب التعرض لعورات المرأة للضرورة، والضرورة تقدر بقدرها فلا يتوسع حتى لا يقع في الاثم الشرعي.

وجاء سؤالًا آخر ورد فيه: "حلفت على المصحف مش هحلف بالطلاق تاني وحلفت فما كفارة ذلك".
وعقب أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلًا: "إنه عليه كفارة يمين وأن يتجه لدار الإفتاء لمعرفة ما إذا كان الطلاق يقع أم لا".

وحول حكم منع الأب لأبنه من الميراث بسبب سلوكه السيئ، شدد أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء، على أن الحرمان من الميراث حرام شرعًا، ولكن على الأب أن يستخدم أساليب أخرى لمنعه عن سلوكه السيء بتعنيفه وتأديبه، ومنعه من الخروج حال استطاع ذلك، وان ينصحه أو يعاقبه عقاب لا يؤدي لتفاقم المشكلة.

ونوه أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أنه لا يوجد مانع من خلع النقاب في المنزل أمام شقيق الأخ لكون النقاب ليس فرض في الأساس.