Advertisements
Advertisements
Advertisements

ظهور مخلوق غريب في أعماق المحيط.. والعلماء يكشفون سره

Advertisements
المخلوق
المخلوق
Advertisements

أثار حيوان بحري حيرة واستغراب علماء البحار، بعد اكتشافه في أعماق المحيط الهادئ في وقت سابق من شهر أغسطس الماضي.

وقالت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية، إن العلماء المختصين باكتشاف أعماق البحار كانوا على متن سفينة الأبحاث "نوتيلوس"، حين اكتشفوا المخلوق البحري الهلامي الذي لا يملك أطرافا.

ويبدو الحيوان الغريب دون شكل ثابت كما أن جسمه يتغير بشكل كامل، حين يقترب منه شيء ما، حيث يتضخم ويتحول إلى ما يشبه "الجرس".

وجرى الاكتشاف في عمق 750 مترا تحت الماء في وسط المحيط الهادئ، وبعد أبحاث معمقة، توصل العلماء إلى أن الحيوان يعد من أندر قناديل البحر في العالم.

وأوضح المصدر أن قنديل البحر هذا يسمى Deepstaria، وهو اسم سفينة الأبحاث التي اكتشفته أول مرة في الستينيات، وأشار إلى أن المعلومات بشأنه قليلة جدا، حيث لم يتم رصده إلا مرات قليلة خلال نصف القرن الأخير.

وكان قد تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة لمخلوق غريب نشرتها مواطنة أرجنتينية عبر حسابها الشخصي "الفيسبوك" لمخلوق غريب بأسنان شبيهة بالأسنان البشرية.

وعثرت الأرجنتينية ماريا جوليا كاندوتيا على مخلوق غريب في حقل زراعي أمام منزلها، ونشرت صورته عبر صفحتها على "فيسبوك".

وقالت ماريا إن هذا المخلوق شبيه "بالأنقليس"، وهو طويل نوعا ما، متابعة: "هذا ليس أول مخلوق غريب أقابله في هذه المنطقة"، حسب ما ذكرت "سبوتنيك" نقلا عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأضافت: "هذا المخلوق وصل إلى المضخة التي تضخ المياه من النهر لري الحقل الزراعي، نحن نجهل نوعه وهذا ليس أول مخلوق نجده فكونوا حذرين".

المخلوق الذي تم العثور عليه من قبل المواطنة الأرجنتينية يمكن أن يكون سمكة طينية أمريكية تتميز بأنها قادرة على التنفس في الماء وخارجه وغالبا تعيش في المستنقعات.

وأوضح الأستاذ بابلو سكارابوتي، الباحث بالمعهد المحلي لعلوم البحيرة، أن المخلوق الذي تم العثورعليه يمكن أن يكون سمكة طينية أمريكية تتميز بأنها قادرة على التنفس في الماء وخارجه وغالبا تعيش في المستنقعات.
وأكد "بابلو" أن الأسماك الطينية تبني كهوفا صغيرة في الوحل وتصنع نوعا من الشرنقة التي يمكنهم البقاء فيها لمدة عامين أو ثلاثة أعوام،وهذه الأسماك هي نوع فريد من نوعه في أمريكا الجنوبية.

Advertisements