زيادة الاستثمارات البريطانية في هولندا منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

بوابة الفجر
قال مكتب الإحصاء الحكومي الهولندي إن الاستثمار البريطاني في هولندا ارتفع منذ تصويت المملكة المتحدة عام 2016 على مغادرة الاتحاد الأوروبي، بينما تقلصت الاستثمارات الهولندية في بريطانيا.

وأوضح المكتب المركزي للإحصاء اليوم الاثنين أن البيانات تؤكد تصورات "أن الشركات البريطانية تنقل أنشطتها إلى هولندا بسبب عدم اليقين بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي".

ويضيف المكتب إن استثمارات المملكة المتحدة في هولندا بلغت 14 مليار يورو (15.4 مليار دولار) في عام 2016. وقد تضاعفت أكثر من الضعف في عام 2017 وارتفعت إلى 80 مليار يورو في عام 2018.

وفي الوقت نفسه، انخفضت الاستثمارات الهولندية في بريطانيا - بقيمة 50 مليار يورو في عام 2016 - إلى أقل من النصف في عام 2017، ويقول مكتب الإحصاء إنه في العام الماضي كان هناك "استثمار" هولندي قدره 11 مليار يورو - وهذا يعني أن الشركات كانت تسحب استثماراتها من بريطانيا.

كما صرح وزير الخارجية الألماني إنه يود أن يكون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي منظمًا بقدر الإمكان، لكن هذا يتطلب من لندن تقديم مقترحات واضحة.

أشار هيكو ماس في برلين إلى أن البرلمان البريطاني قرر أنه يريد منع خروج بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي "بدون صفقة".

وتابع قائلًا: "ما زلنا مستعدين من حيث المبدأ للحديث، وعلينا أن نتمكن من جعل الانسحاب منظمًا قدر الإمكان، لكن هذا يتطلب في النهاية قرارات ومقترحات واضحة من لندن".

كرر ماس أن بريطانيا ستبقى "شريكا استراتيجيا هاما" ذو "علاقات وثيقة للغاية" مع ألمانيا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. لكنه لم يعالج إمكانية تأجيل انسحاب بريطانيا إلى ما بعد الموعد النهائي الحالي في 31 أكتوبر، والذي يريد معارضو رئيس الوزراء بوريس جونسون فرضه.

وفي وقت سابق، أبلغ رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون زعيم أيرلندا أنه يمكن التوصل إلى اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بحيث تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر.

أخبر جونسون رئيس الوزراء الأيرلندي ليو فارادكار أنه يعتقد أن التوصل إلى اتفاق بشأن مسألة الحدود الأيرلندية يمكن تأمينه في الوقت المناسب لتمكين رحيل بريطانيا السلس عن الاتحاد الأوروبي بحلول الموعد المحدد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف ان الخروج "بدون اتفاق" عن الاتحاد الأوروبي سيمثل "فشل الحكم".

وقال فارادكار أيضًا في ظهور مشترك قبل بدء الاجتماع في دبلن إن بريطانيا لم تقدم أي بدائل واقعية لاتفاق "الدعم" المثير للجدل الذي توصلت إليه سلف جونسون، تيريزا ماي.

كانت المعارضة سببًا رئيسيًا وراء رفض البرلمان البريطاني لاتفاق ماي بشأن البريكست مع الاتحاد الأوروبي في ثلاث مناسبات في وقت سابق من هذا العام.

الهدف من المساندة هو التأكد من عدم وجود حدود صلبة بين أيرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي وأيرلندا الشمالية، وهي جزء من المملكة المتحدة.

يقول الزعيم الأيرلندي إن هناك حاجة إلى مزيد من المفاوضات وأنه يجب احترام اتفاقية الجمعة العظيمة، التي تنص على عدم إعادة فرض أي حدود صلبة في جزيرة أيرلندا.

من المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بالزعيم الإيرلندي ليو فارادكار بحثًا عن حل وسط بشأن أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

سيجتمع الاثنان في دبلن صباح الاثنين للمرة الأولى منذ تولي جونسون السلطة في يوليو.

قال فارادكار إنه لا يتوقع حدوث انفراجة في الطريق المسدود حول كيفية التعامل مع الحدود الأيرلندية بمجرد مغادرة بريطانيا للاتحاد الأوروبي.

يخطط جونسون للضغط على البرلمان المتمرد في وقت لاحق اليوم الاثنين لدعم خطته لإجراء انتخابات مبكرة، لكن قالت أحزاب المعارضة إنها ستصوت ضد هذا الإجراء.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا