داخل 4 ثلاجات.. ضبط 8 أطنان لحوم ودهون فاسدة بالقاهرة

بوابة الفجر
Advertisements
قامت الإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات، بعدة حملات تفتيشية على مكامير الفحم ومصانع الأسمدة وضبط كافة المخالفات وإزالات التعديات على منافع الري والصرف ونهر النيل بنطاق محافظتي (الجيزة، القليوبية).

وأسفرت عن ضبط (عدد 82 قضية متنوعة) جاء أبرزها على النحو التالي:

في مجال حماية البيئة: تم ضبط عدد (47 سيارة مخالفة لتجاوزها النسب القياسية لعوادم السيارات بنطاق الجيزة والقليوبية).

في مجال الثروة الزراعية: تم القيام بحملة تفتيشية تنسيقًا والطب البيطري على مصانع وثلاجات حفظ اللحوم والمواد الغذائية أسفرت عن ضبط (عدد 4 ثلاجة لحفظ مصنعات اللحوم، ومصنع لإنتاج اللحوم بنطاق محافظة القاهرة ضبط بداخلهم " 7،790 طن من اللحوم والدهون منتهية الصلاحية ومجهولة المصدر).

في مجال تنفيذ قرارات الإزالة: تم تأمين تنفيذ عدد (45 قرار إزالة تعد على منافع الرى والأراضي الزراعية بنطاق محافظة القليوبية).

وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

اقرأ أيضا: براءة بديع والبلتاجي والكتاتني والعريان من تهمة القتل في"اقتحام الحدود الشرقية"
أصدرت الدائرة 11 إرهاب بمحكمة جنايات جنوب القاهرة المنعقدة بمجمع محاكم طرة حكمها في إعادة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي "متوفي" وأخرين من قيادات جماعة الإخوان الإرهابية على رأسهم محمد بديع المرشد العام لجماعة الاخوان و26 متهما أخرين في القضية المعروفة إعلاميا بـ "إقتحام الحدود الشرقية ابان ثورة 25 يناير".

حيث قضت ببراءة كل من محمد بديع، ورشاد البيومي، ومحي حامد، ومحمد الكتاتني، وعصام العريان، وسعد الحسيني، ومصطفي طاهر الغنيمي، ومحمود ابوزيد، وحمدي حسين إبراهيم، وحازم عبدالخالق منصور، ومحمد البلتاجي، وابراهيم يوسف، واحمد ابو مشهور، وصبحي صالح، واحمد دياب، واحمد العجيزي، وعماد شمس، وعلي عز الدين من تهمة قتل كل من المجني عليهما رضا عاشور وشريف النجار وتهمة الشروع في قتل أخر.

صدر الحكم برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وعضوية المستشارين عصام ابو العلا وحسن السايس وحضور الياس إمام رئيس نيابة امن الدوله العليا وسكرتارية حمدي الشناوي.

وتأتي إعادة محاكمة المتهمين بعدما ألغت محكمة النقض في نوفمبر الماضي الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات برئاسة المستشار شعبان الشامي بـ"إعدام كل من الرئيس الأسبق محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية ونائبه رشاد البيومي ومحيي حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل والقيادي الإخواني عصام العريان ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد" وقررت إعادة محاكمتهم.

وكان الشهيد المستشار هشام بركات النائب العام قد أمر بإحالة المتهمين للمحاكمة الجنائية بعد أن كشفت تحقيقات المستشار حسن سمير قاضي التحقيق المنتدب للتحقيق في تلك القضية قيام المتهمين، خلال الفترة من عام 2010 حتى أوائل فبراير 2011 بمحافظات شمال سيناء والقاهرة والقليوبية والمنوفية، من الأول حتى السادس والسبعين بارتكاب وآخر متوفى وآخرين مجهولين من حركة حماس وحزب الله يزيد عددهم على 800 شخص وبعض الجهاديين التكفريين من بدو سيناء عمدا أفعالا تؤدي للمساس باستقلال البلاد وسلامة أراضيها تزامنا مع اندلاع تظاهرات 25 يناير 2011 بأن أطلقوا قذائف "آر بي جي" وأعيرة نارية كثيفة في جميع المناطق الحدودية من الجهة الشرقية مع قطاع غزة.

وفجروا الأكمنة الحدودية وأحد خطوط الغاز وتسلل حينذاك عبر الأنفاق غير الشرعية المتهمون من الأول حتى المتهم 71 وآخرون مجهولون إلى داخل الأراضي المصرية على هيئة مجموعات مستقلين سيارات دفع رباعي مدججة باسلحة نارية ثقيلة "آر بي جي"، جرينوف، وبنادق آلية، فتمكنوا من السيطرة على الشريط الحدودي بطول 60 كيلومترا، وخطفوا 3 من ضباط الشرطة وأحد أمنائها ودمروا المنشآت الحكومية والأمنية وواصلوا زحفهم.