"حفرة مياه" تتسبب في مقتل طفل عمره عامين بالمنوفية

مقتل طفل
مقتل طفل
Advertisements
شهدت مدينة سرس الليان في محافظة المنوفية قبل ساعات، وفاة طفل يبلغ من العُمر عامين، جراء سقوطه في حفرة تكاسل المسؤولون في مجلس المدينة عن ردمها لحماية الأهالي والأطفال من الوقوع فيها.

وأكد الأهالي لبوابة «الفجر» أن الطفل قد لقي طفل مصرعه في حفرة داخل قطعة أرض من الناحية الشرقية بمركز سرس الليان، وتلك الأرض يوجد عليها نزاع بين عائلتين منذ قرابة الشهرين، مما أدى إلى تجمع المياه بداخلها، وتكوين ما يشبه ببركة المياه، مما نتج عنه سقوط الطفل بها وغرقه في الحال.

هذا وانتشل الأهالي جثة الطفل الذي تبين أنه نجل المدعو «م. ص. ا»، وأبلغوا أسرته التي صُدمت من الخبر المؤلم، وتلا ذلك إبلاغ مركز شرطة سرس الليان بالواقعة، وحررت محضرًا واستدعت الطبيب الشرعي للتأكد من عدم وجود شبهة جنائية.

من جانبهم استغاث أهالي سرس الليان من إهمال مجلس المدينة، لافتين إلى تسببهم فيما جرى وضرورة محاسبة المقصيرين، حتى يتسنى عقاب كل مقصر، وعلقوا قائلين: «من أمن العقاب أساء التصرف»، وطالبوا مجلس المدينة بسرعة ردم تلك الحفرة، حفاظًا على أرواح باقي الأطفال.

يقول محمد محي المعاز، أحد أهالي المدينة، أن الحديث عن مشاكل المحليات لن تؤتي ثمارها، وعلى الأب المتضرر التوجه لمديرية الأمن وتحرير محضر رسمي كل ضد المتسببين، بل ورفع الأمر لمحافظ الإقليم، ثم متابعة الشكوى، كي تتوقف حالة السلبية المنتشرة وإنهاء أزمة الإهمال المستمر.

وأشار معتز البابلي، أحد الأهالي، أن الحفرة ناتجة عن أعمال حفر للبناء وقد توقفت بأمر من مجلس المدينة لمخالفتها القانون، لكنه غفل بإهماله عن إلزام صاحب الأرض بردمها، مما أوقع كارثة أحزنت كل الأهالي وجعلت الجميع في حالة سخط على مجلس المدينة.

وتابع حديثه: «المنطقة التي بها الحفرة متاخمة لعدد من المُدرسين العاملين في الدروس الخصوصية، ويستقطبون يوميًا عشرات التلاميذ الصغار، ويمرون بجوار تلك الحفرة القاتلة»، وطالب آخرون بإصدار قرار رسمي بوضع ساتر حول كل أعمال البناء في المحافظة، حرصًا على حياة مواطنيها.

هذا ويعمل مجلس مدينة سرس الليان خلال الأسابيع الماضية على تنفيذ حملات هدم المباني المخالفة والتعديات على الأراضي الزراعية، حيث أزال مجلس المدينة 9 حالات تعدي على الأراضى الزراعية بمساحة 1287 متر مربع بزمام مدينة سرس الليان، وقال أن التوجه هو استمرار لتكثيف الحملات الفورية لإزالة التعديات على الأراضي الزراعية وأملاك الدولة.

وأشار مسؤولي الوحدة المحلية لمدينة سرس الليان أن رئيس المدينة عبد الحميد أبو العزم رئيس المدينة، نسق مع الجهات الأمنية تنفيذ الحملات، حفاظًا على الرقعة الزراعية، وأن أعمال المتابعة مستمرة يوميًا لرصد أي مخالفات أو تعديات بناء جديدة لردع المخالفين فى شروط البناء والمتعدين على الأراضي الزراعية وأملاك الدولة.

في ذات السياق، شدد محافظ المنوفية على رؤساء الوحدات المحلية بنطاق المراكز والمدن بضرورة المتابعة الدورية لتنفيذ قرارات الإزالة الصادرة مع استمرار أعمال الإزالة في المهد لأى تعديات أو مخالفات بنائية جديدة لردع المخالفين في شروط البناء والمتعدين على الأراضى الزراعية وأراضي أملاك الدولة.

وعمد المحافظ إلى تنفيذ حركة تنقلات جديدة بين رئاسات المدن والمشروعات القائمة بالمحافظة لتجديد الدماء وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، لكنها لم تجد استحسانًا من الأهالي والمتابعين، لكونها لم تأتي بوجوه جديدة، بل أعادت أسماء تسببت مسبقًا في تفاقم أزمات، وفشلوا في حل مشاكل الأهالي، وقد نقلوا إلى أماكن آخرى عقابًا لهم على تقصيرهم المكرر قبل سنوات، كما لم تتغير الوجوه في مدينة سرس الليان بالمنوفية رغم وقوع حادث مؤلم للأهالي هناك، وقد تسبب فيه مسؤولوا المدينة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا