"تشكيل مجلس سيادي لمدة 39 شهرا"..آخر مستجدات الأحداث في السودان

بوابة الفجر

شهدت الساحة السياسية السودانية عدد من المستجدات في الشارع السياسي السوداني بعد الرئيس المعزول عمر البشير، حيث تم التوصل لاتفاق تشكيل مجلس سيادى يرأسه الفريق عبد الفتاح البرهان، وبموجب هذا الاتفاق المجلس الانتقالي الحاكم الذي يكون السلطة الأعلى على الإطلاق في السودان، لكنه يعطي الكثير من صلاحياته في إدارة شؤون البلاد للحكومة الانتقالية، وذلك بعدما تواصلت الاحتجاجات في أنحاء السودان تنديدا بمقتل طلاب برصاص قوات الأمن في مدينة الأبيض، وخرج آلاف الطلاب السودانيين إلى شوارع العاصمة الخرطوم ومناطق أخرى في البلاد لإدانة العنف الذي مورس ضد زملائهم، لذا ترصد "الفجر"، أبرز مستجدات الأحداث في السودان، وذلك عبر السطور التالية.

 

الفريق عبد الفتاح البرهان يؤدى اليمين

 

أدى الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، اليمين الدستورية أمام مجلس القضاء، ليصبح بذلك رسميا رئيسا للمجلس السيادي السوداني، ويتكون المجلس السيادي من 11 عضوا، 6 من المدنيين و5 من العسكريين، وسيؤدي كل أعضاء المجلس السيادي، في وقت لاحق القسم أمام البرهان، حيث كان المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير اتفقا على تشكيل مجلس السيادة لقيادة المرحلة الانتقالية، التي ستدوم 39 شهرا.

 

تشكيل مجلس سيادى لمدة 39 شهرا

 

أعلن المجلس العسكري الحاكم في السودان اكتمال تشكيل المجلس السيادي الحاكم الجديد، والذي يضم ستة مدنيين وخمسة عسكريين، بعد أيام من توقيع الوثيقة الدستورية بين المجلس العسكري وقوى المعارضة، موضحا شمس الدين كباشي، المتحدث باسم المجلس العسكري، خلال مؤتمرا صحفيًا، صدور مرسوم بتشكيل المجلس السيادي، برئاسة الفريق عبد الفتاح البرهان، الذي سيؤدي اليمين الدستورية، أمام رئيس القضاء، ويتشكل بموجب هذا الاتفاق المجلس الانتقالي الحاكم الذي يكون السلطة الأعلى على الإطلاق في السودان، لكنه يعطي الكثير من صلاحياته في إدارة شؤون البلاد للحكومة الانتقالية.

 

ويختار الأعضاء العسكريون رئيس المجلس الانتقالي لمدة 21 شهرا من الفترة الانتقالية التي تستمر لثلاث سنوات وثلاثة أشهر وصولا إلى الانتخابات.

 

حظر التجول الليلي

 

وكانت قد أعلنت السلطات حظر تجول ليلي في أربع بلدات في ولاية شمال كردفان بعد ما حصل في الأبيض، في وقت دعا فيه تجمع المهنيين السودانيين إلى التظاهر في أرجاء البلاد تنديدا بـ"المذبحة".

 

وفد من العسكري السوداني يتوجه للأبيض

 

غادر وفد من المجلس العسكري الانتقالي السوداني الخرطوم متوجهاً إلى مدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان للوقوف على الأوضاع هناك، بعد مقتل طلاب خلال التظاهرات، حيث أظهر مقطع فيديو بث على الإنترنت آلاف الطلاب، الذين يرتدون الزي المدرسي ويحملون حقائب ظهر، يسيرون في شوارع الخرطوم ومناطق أخرى لإدانة قتل طلاب في شمال كردفان، وسارت أنباء عن تفريق بعض التظاهرات في مدينة أم درمان بالغاز المسيل للدموع، وأطلقت قوات الأمن الرصاص الحي في مدينة عبيد بشمال كردفان لتفريق احتجاجات طلابية، وقُتل خمسة أشخاص على الأقل، بينهم أربعة طلاب.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا