قرية ضحّى سكانها بحياتهم.. وأنقذوا إنجلترا من كارثة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
Advertisements
ما بين القرنين 14 و17، عاشت القارة الأوروبية على وقع موجات طاعون عديدة تسببت في وفاة ما لا يقل عن 150 مليونا من سكانها. وحسب المصادر المعاصرة، يعود سبب إصابة البشر بالطاعون خلال تلك الفترة لبكتيريا يرسينا الطاعونية (Yersinia pestis) التي عادة ما تنتشر بين القوارض الصغيرة كالفئران والجرذان والسناجب وتنتقل للإنسان بسبب لسعات البراغيث. ومع انتقال هذه البكتيريا إليه، تبدأ الأعراض الأولى والمتمثلة أساسا في آلام الرأس والحمى في الظهور على المصاب خلال فترة لا تتجاوز أسبوعا ومن ثم تبرز على جسده تورمات سوداء تلقب بالدبل يتسرب منها الدم والقيح ويتعرض جهاز المناعة لجانب من التقلبات التي تتسبب في إضعافه.