بكين تؤكد مجددا دعمها لـ "لام"

بوابة الفجر
Advertisements
كررت الصين اليوم الاثنين دعمها لزعيمة هونج كونج "كاري لام" وشرطتها ودعت أهالي هونج كونج إلى معارضة العنف بعد عطلة نهاية أسبوع أخرى من الاشتباكات بين المحتجين والشرطة في المدينة.
ويُذكر أنه خرجت حشود ضخمة إلى الشوارع للاحتجاج على مشروع قانون التسليم الذي تم تعليقه الآن والذي كان سيسمح بإرسال المشتبه فيهم جنائيًا في هونغ كونغ إلى الصين لمحاكمتهم في المحاكم التي يسيطر عليها الحزب الشيوعي.

وشلت الاحتجاجات في بعض الأحيان أجزاء من الحي المالي وأغلقت المكاتب الحكومية وعطلت العمليات التجارية في جميع أنحاء المدينة. كما حذر المسؤولون من تأثير الاضطرابات على اقتصاد هونج كونج.

وقفت بكين إلى جانب زعيم المدينة لام، ومكتب شؤون هونغ كونغ وماكاو التابع للحكومة الصينية، والذي يتمتع بسلطة على مستوى مجلس الوزراء على المستعمرة البريطانية السابقة، وكرر هذا الدعم في مؤتمر صحفي في بكين.

وقال يانغ جوان المتحدث باسم المكتب في المؤتمر الصحفي: "تدعم الحكومة المركزية بقوة كاري بقيادة لام إدارة حكومة هونج كونج وفقًا للقانون، وتؤيد بقوة شرطة هونغ كونغ في فرض حكم القانون بشكل صارم".

وأضاف: "إننا نقدر قوات شرطة هونغ كونغ وعائلاتهم بشكل خاص ونتعاطف معهم على الضغط الكبير الذي يمارسونه".

وقال يانغ إن أهم شيء بالنسبة لهونغ كونغ هو التعامل مع الاضطرابات وفقًا للقانون، وأنحى باللائمة على "الأشخاص غير المسؤولين" في الغرب لإثارة المتاعب في محاولة "لاحتواء تنمية الصين".

وتعد الاحتجاجات أخطر أزمة سياسية في هونغ كونغ منذ عودتها إلى الصين قبل 22 عامًا. كما أنها تشكل أكبر تحد شعبي للزعيم الصيني شي جين بينغ منذ توليه السلطة في عام 2012.

وعادت هونج كونج من الحكم البريطاني إلى الصين عام 1997 بموجب صيغة "دولة واحدة ونظامان" وعدت بحريات واسعة النطاق محرومة من المواطنين في الصين القارية.

ويخشى الكثيرون أن تقطع بكين على نحو متزايد تلك الحريات.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا