تباطؤ نمو الوظائف الأمريكية بشكل حاد خلال مايو الماضي

بوابة الفجر
Advertisements
تباطأ نمو الوظائف الأمريكية بشكل حاد في (مايو) وارتفعت الأجور أقل مما كان متوقعًا، ما يشير إلى أن فقدان قوة الدفع في النشاط الاقتصادي يمتد إلى سوق العمل، ما قد يعزز الدعوات لمجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" لخفض أسعار الفائدة هذا العام.

قالت الحكومة، في تقرير الوظائف، الذي يحظى بمتابعة وثيقة، إن الوظائف في القطاعات غير الزراعية زادت 75 ألف وظيفة الشهر الماضي أي أقل من نحو 100 ألف وظيفة مطلوبة شهريا لمواكبة النمو في عدد السكان، الذين في سن العمل

ووفر الاقتصاد وظائف أقل بمعدل 75 ألفا في (مارس) (أبريل) مقارنة بالتقديرات السابقة. وكان خبراء اقتصاديون استطلعت آراؤهم قد توقعوا ارتفاع الوظائف إلى 185 ألفا الشهر الماضي، وظل نمو الأجر الشهري متواضعا في شهر (مايو)، حيث ارتفع متوسط الأجر في الساعة ستة سنتات، أو 0.2 في المائة بعد ارتفاع مماثل في شهر (أبريل).


وأدى ذلك إلى خفض الزيادة السنوية في الأجور إلى 3.1 في المائة من 3.2 في المائة في (أبريل).

وظل معدل البطالة بالقرب من أدنى مستوى له في 50 عاما والذي بلغ 3.6 في المائة في (مايو)، وانخفض معدل البطالة لأسباب من بينها خروج أفراد من قوة العمل خلال الأشهر الأربعة الماضية.


وتباطأ نمو الأجور في الولايات المتحدة خلال الشهر الماضي على أساس سنوي، مع استقرار معدل البطالة عند أدنى مستوى في 49 عاما. وكشفت بيانات وزارة العمل الأمريكية، عن تباطؤ متوسط أجور العاملين الأمريكيين في الساعة ليسجل 3.1 في المائة خلال الـ12 شهرا المنتهية في آذار (مايو) الماضي، مقابل 3.2 في المائة خلال الـ12 شهرا المنتهية في نيسان (أبريل). وعلى أساس شهري، فإن متوسط أجور العاملين في الولايات المتحدة في الساعة ارتفع بمقدار ستة سنتات أو ما يعادل 0.2 في المائة خلال أيار (مايو)، ليصل إلى 27.83 دولار وهي نسبة الزيادة نفسها في الشهر السابق له.


وكانت التوقعات تشير إلى أن متوسط أجور العاملين الأمريكيين في الساعة سيزيد بنحو 0.3 في المائة خلال الفترة نفسها.


وأوضحت البيانات أن متوسط عدد ساعات العمل في الولايات المتحدة استقر عند 34.4 ساعة أسبوعيا خلال الشهر الماضي.


واستقر عدد الأمريكيين المتقدمين بطلبات للحصول على إعانة البطالة دون تغيير في الأسبوع الماضي.


وقالت وزارة العمل الأمريكية إن الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة الحكومية استقرت دون تغيير عند مستوى معدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 218 ألفا للأسبوع المنتهي في الأول من حزيران (يونيو)، وجرى تعديل بيانات الأسبوع السابق لتظهر ثلاثة آلاف طلب فوق التقديرات السابقة.


وكان اقتصاديون استطلعت آراؤهم قد توقعوا استقرار عدد الطلبات عند 215 ألفا الأسبوع الماضي. وتراجع المتوسط المتحرك لأربعة أسابيع، الذي يعد مؤشرا أدق لسوق العمل، لأنه يستبعد التقلبات الأسبوعية، بمقدار 2500 طلب إلى 215 ألف طلب الأسبوع الماضي. 

وأظهر التقرير أن عدد الأشخاص، الذين ما زالوا يتلقون إعانات البطالة بعد الأسبوع الأول ارتفع 20 ألفا إلى 1.68 مليون في الأسبوع المنتهي في 25 مايو (أيار)، وانخفض المتوسط المتحرك لأربعة أسابيع لما يعرف بالطلبات المستمرة بواقع ألف طلب إلى 1.67 مليون.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا