البابا تواضروس يقدم التعازي لأهالي منيا القمح لرحيل كاهن كنيسة الأنبا أنطونيوس بالزقازيق

القمص عبد المسيح عبد الملاك
القمص عبد المسيح عبد الملاك
Advertisements
اعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية منذ قليل، عن وفاة الأب القمص عبد المسيح عبد الملاك كاهن  كنيسة القديس الأنبا أنطونيوس بالزقازيق وشيخ كهنة إيبارشية الزقازيق ومنيا القمح مساء الثلاثاء  بعد خدمة كهنوتية قاربت الـ ٤٨ سنة.

كما تقدم البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بخالص العزاء لنيافة الأنبا تيموثاوس أسقف إيبارشية الزقازيق ومنيا القمح ولمجمع كهنة الإيبارشية في نياحة الأب الشيخ المبارك القمص عبد المسيح عبد الملاك. 

جديرا بالذكر أن الأب الراحل ولد  في ٢٦ نوفمبر ١٩٣٦ وتخرج في كلية الزراعة عام ١٩٥٨ وعمل مدرس اول ثانوى، زامل خلال خدمته نيافه الأنبا باخوميوس مطران البحيرة والأنبا أنجيلوس أسقف الشرقية المتنيح. وتتلمذ فى الإكليريكية على يدي مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث.


رسم كاهنًا بيد المتنيح الأنبا متاؤس مطران الشرقيه ومدن القنال فى ٢٥ يوليو عام ١٩٧١ على غير رغبته حيث كان يريد أن يسلك سلك للتكريس ، نال رتبة القمصية بعد سيامته قسًا بأقل من ستة أشهر وكان ذلك يوم عيد الختان من عام ١٩٧٢ (١٤ يناير) ، وهو أول كاهن يسام على كنيسة الأنبا أنطونيوس بالزقازيق.



كما تتلمذ على يديه العديد من الآباء الأساقفة  والكهنه والرهبان والراهبات والمكرسين والخدام ، خدم خلال الـ ١٤ سنة الأخيرة وهو على كرسي متحرك بكل جهد ونشاط.


وأقيمت صلوات تجنيزه وحضرها من أحبار الكنيسة إلى جانب نيافة الأنبا تيموثاوس أسقف الإيبارشية أصحاب النيافة الأنبا بطرس الأسقف العام والأنبا صليب أسقف ميت غمر والأنبا مقار أسقف الشرقية والعاشر ونحو ١١٠ من الآباء الكهنة والرهبان من داخل الإيبارشية وخارجها وبضع آلاف من شعب الايبارشية.