أمن الإسماعيلية يكشف غموض جثة مسن متفحمة ويضبط الجناة

محمد علي حسن
محمد علي حسن
Advertisements
نجحت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الإسماعيلية، بالاشتراك مع ضباط مباحث قسم شرطة ثان، من كشف ملابسات العثور علي جثة مسن مجهولة الهوية متفحمة.

تعود أحداث الواقعة عندما تلقي اللواء محمد علي حسين مدير أمن الإسماعيلية إخطارًا من العميد محمود هندي مدير إدارة البحث الجنائي يفيد بتلقيه بلاغا بتاريخ 12 2 \ 2019 لقسم شرطه ثان من المواطن " خالد. ع. س " صاحب شركه الأمراء للاستصلاح الزراعي ومقيم بالبلابسة دائرة قسم ثان بوجود جثه متفحمة بناحية محل أقامته وأقر إنه حال تواجده بمسكنه أستشعر رائحة دخان كثيفة في الخارج وعند النظر من نافذة منزله وجد نيران مشتعلة بأحد الأشخاص مجهول الهوية، وبمساعده الأهالي حاولوا إطفائه وإسعافه إلي أن فارق الحياة، وتم التحفظ علي جثة القتيل في ثلاجة المستشفي العام.

وبتاريخ 19 2 لسنة 2019 ورد بلاغا من المدعو " محمود أ م " 34 عاما " موظف بالسكة الحديد مقيم بمدينة المستقبل دائرة مركز أبوصوير وأبلغ بغياب شقيقه " المدعو أ م ” 66 عامًا" بالمعاش ومقيم بدائره ثان الإسماعيلية.

وعلي الفور تم تشكيل فريق بحث برئاسة العقيد عصام عطوان مدير مباحث المديرية، ضم الرائد محمد جميل رئيس مباحث مركز شرطة القصاصين، والرائد أيهاب صالح رئيس مباحث قسم شرطة ثان، ومعاونيه النقباء محمد البرعي، ومصطفي العدوي، الذي قاموا بالاستعانة بالأدلة الجنائية لإجراء تحليل الحمض النووي DNA علي المجني عليه لتحديد هويته وكشف ملابسات الواقعة.

وبعمل التحريات السرية تبين ان مرتكبي الواقعة هم المدعو" حمدي. س. س " 36 عامًا " بائع خردة مقيم بالبلابسة دائرة القسم، وزوجته " فاطمة. ع. م" 37 عاما" عامله ومقيمه بذات العنوان، حيث تبين من خلال التحريات ان المجني عليه دائم التردد علي زوجته في حال عدم تواجد الزوج في المنزل، وفي يوم ارتكاب الواقعة لاحظ الزوج وجود المجني عليه برفقه زوجته وحدثت مشادة كلاميه بينهما قام علي أثرها الزوج بطعن المجني عليه بسكين أودي بحياته، وقام بإلقاء جثته في مقلب قمامة مشتعل.

وتم ضبط المتهمين وبمناقشتهما أقروا بارتكابهما الواقعة، وإرشادهما عن السلاح المستخدم في الجريمة، وتحرر محضر بالواقعة وبعرضه علي النيابة العامة قررت حبسهما 4 أيام علي ذمة التحقيقات.