رمضان عبد المعز يحذر من التعامل مع الله بهذا المبدأ

بوابة الفجر
Advertisements
حذر الشيخ رمضان عبد المعز، الداعية الإسلامي، من ترك الطاعات وأوامر الله، عقب حدوث نعم الله على العبد، مشيرا إلى أن المسلم لا بد أن يكون حفيظ لحدود الله.

وتابع عبد المعز، خلال حلقة برنامج "لعلهم يفقهون"، المذاع على فضائية "dmc"، اليوم الاثنين: "بعض الناس تلاقيها ملتزمة وزى الفل.. وتصلى عشان تتزوج أو يرزق، وتلاقى بعدها ترك الصلاة والصوم"، مشيرا إلى أن بعض الناس يتعاموا مع الله بمبدأ أعرفك فى الشدة وأنساك فى الرخاء.

وحذر الشيخ رمضان عبد المعز، أيضًا من قول "كنت أظنها لا تفرج"، مشيرا إلى أن كل إنسان عليه أن يكون عنده يقين من الله.

وتابع عبد المعز، في تصريحات سابقة،: "لازم تكون واثق فى وعد الله أنه سيفرج الهموم"، مشددا إلى ضرورة إيقاف الحكمة عند قول ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت.

وقال الشيخ رمضان عبدالمعز، إن الله سبحانه وتعالى، هو ولى عباده فى الدنيا والآخرة، مشيرا إلى أن كل ما يحدث للإنسان هو من عند الله، سواء شر أو خير.

وتابع عبدالمعز،: "حتى الإنسان المظلوم عليه أن ينام قرير العين لأن الله يأخذ حقه.. وبعض المظلومين لا يأخذون حقهم فى الدنيا وهذه إرادة الله".

كما علق الشيخ رمضان عبد المعز، الداعية الإسلامي، على المطالبة بتجديد الخطاب الديني، قائلًا: "يعني أعمل إيه ألبس كل يوم حاجة شكل عشان أجدد الخطاب الديني، المضمون والجوهر أهم من الشكل، الأمة كلها ضائعة بسبب تجديد الخطاب الديني".

وأضاف "عبد المعز"، أن كل المؤسسات التربوية لها دور في تجديد الخطاب الديني سواء كان النادي أو المدرسة أو الشارع أو الصحافة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا