هيثم الحاج: صالة مُخصصة للطفل في الدورة الـ51 لمعرض الكتاب

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
Advertisements
قال الدكتور هيثم الحاج رئيس هيئة الكتاب، إن معرض الكتاب كان جزءًا مهمًا من نجاحه هو الدعم الإعلامي والصحفي، والتركيز على الدعوة للمعرض، كانت إبراز للحقائق الموجودة للقراء، وكان عامل مهم، بوصفه حدث قومي، وليس مجرد تسوق للنشر.


وأضاف خلال لقاء نظمه حسين الزناتي السكرتير العام المساعد لنقابة الصحفيين، اليوم، حول الثقافة والإعلام وصناعة النشر، والشراكة بين الهيئات الثقافية والكيانات النقابية، أن دور الصحافة والإعلام مع المعرض، أدى إلى تحوله إلى حدث ومشروع قومي بالفعل، وكان مردوده كبير، مؤكدًا أن المكاسب التي حققتها مصر بسبب الوقفة الإعلامية كانت كبيرة على مستويات متعددة، سياسية واجتماعية وثقافية واقتصادية.


وتابع: "وجودنا لأول مرة في مكان كبير، يحتاج أن ننظر مجددًا للعوامل التنظيمية، وننظر للعناصر الإيجابية التي يجب أن نطورها، والسلبية التي نحتاج أن نعيد تنظيمها".


وأكد "الحاج" أن المعرض حقق أهدافه بنسبة 85%، والتي تحتاج إلى زيادة في دوراته المقبلة، وأن يضع أهداف جديدة، وأن يراجع الخريطة، وان ينظم المكان بشكل أكبر، ويطور الأنشطة.


ولفت "الحاج" إلى أن المعرض كان هدفه الأساسي هو جذب الجمهور، حتى الصحفيين الذين كان لديهم آراء سلبية هو المعرض يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، متابعًا: "نحن في مرحلة صعبة، خاصة بعد الجهد المبذول، فكرة مراجعة الذات هي الأهم الآن، وأن ننظر إلى ما أنجزناه بأنه ليس أجمل شئ، وهو أمر نحن غير معتادين عليه، حتى لا نتراجع عن النجاح الفترة المقبلة، نحتاج كل الآراء السلبية والإيجابية".


وأوضح "الحاج" أن الهيئة وضعت مجموعة من الاستبيانات، لترى رد الفعل قبل الدورة الـ51، لتعرف مردود فعل الجمهور، مطالبًا بالوقوف في دعم الدورات القادمة من المعرض، وليس إشارة إلى النجاح، ولكن لكل الآرء.


وفي إشارة إلى أبرز الأزمات، أوضح "الحاج" أن التكدس كان أبرزها، في الوقت الذي كان يحاول فيه التواصل مع الجمهور، وتوضيح وجود أكثر من بوابة بالمكان، وهو الأمر الذي لم يكن يعلمه الكثيرين، ولكن سيتم تفاديه في المرات المقبلة.


وأعلن رئيس الهيئة، عن إعداد صالتين في الدورة الـ51 المقبلة للمعرض، منهم صالة 10 آلاف متر، مُخصصة كمعرض كتاب للطفل فقط، وسيتم إعداده وتجهيزه لذلك.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا