وزير الأثار يستعرض أهم الاكتشافات الحديثة في ندوة بجامعة حلوان

الوزير ورئيس الجامعة
الوزير ورئيس الجامعة
استقبلت جامعة حلوان، الأستاذ الدكتور خالد العناني، وزير الأثار في ندوة بعنوان "الآثار المصرية بين الاكتشافات الحديثة والمشروعات الكبرى، وذلك تحت رعاية الدكتور ماجد نجم رئيس جامعة حلوان.

ورحب الدكتور ماجد نجم، بوزير الآثار، قائلا: إنه يوم مشهود في تاريخ الجامعة بأن نبدأ الموسم الثقافي لهذا الفصل الدراسي بحضور أحد أبناء الجامعة سيادة معالي الوزير الدكتور خالد العناني مؤكدا على حرص على تعريف الشباب لأهم الاكتشافات الأثرية الحديثة في مصر. 

وأكد رئيس الجامعة على أهمية هذه الندوات في إستثمار طاقات الشباب وتوجيهها بشكل إيجابي ونشر ثقافة الحوار بينهم، وقد شكر الدكتور خالد العناني وزير الآثار قيادات جامعة حلوان على دعوتهم له لزيارة الجامعة حيث أنها فرصة جيدة للالتقاء بالسادة أعضاء هيئة التدريس والطلاب، كما أشاد سيادته بالدور الهام للدولة في تمويل المشروعات الأثرية من تطوير المتاحف وترميم الآثار المصرية القديمة حيث تمتلك مصر كم هائل من الآثار.

وأوضح الوزير أن هناك العديد من المواقع الأثرية الكبيرة التي تعد مناطق هامة لجذب السياح لمصر مشيرا إلي أهم المناطق الأثرية وأهم المتاحف الموجودة في مدينة أسوان والأقصر والمنيا وسوهاج والإسكندرية والقاهرة والجيزة وغيرها من المناطق السياحية التي تحتوي على آثار هامة مؤكدا علي أن الوزارة قامت ببذل جهد كبير وإنجاز غير مسبوق من أجل ترميم المتاحف الأثرية، ثم تطرق سيادته إلي الحديث عن المشروعات الكبيرة ومن أهمها المتحف المصري الكبير الذي يعد من أكبر المتاحف على مستوى العالم وهو بمثابة مدينة ثقافية وحضارية كبيرة خاصة بعد أن تم نقل عدد كبير من القطع الآثرية داخل المتحف مثل تمثال الملك رمسيس الثاني الذي تم تنظيم حفل إستقبال هائل له يليق بمكانه هذا الأثر الكبير،وأكد سيادة الوزير علي أن افتتاح المتحف المصري الكبير سيكون الافتتاح الثقافي الأكبر ليس فقط على مستوى بل العالم أجمع لما يحتوي عليه من أثار فريدة وحدائق وسينما ومتحف للطفل.

وأشار الوزير علي انه تم التنسيق مع معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي على أن يتم تدريس الحفر والترميم وعلوم المتاحف وإدارة المواقع والحفريات داخل أقسام وكليات الآثار بالجامعات.

وخلال الندوة قدم الوزير نبذة عن بعض مشروعات التطوير التي تتم خلال الفترة الحالية ومنها مشروع تطوير المنطقة الأثرية بهضبة الأهرامات مشيرا إلى أن المشروع أصبح جاهزا تماما وسيتم افتتاحه قريبا، وتطوير متحف الحضارة المصرية بالفسطاط وقاعة العرض المؤقت بالمتحف القومي للحضارة المصرية، بالإضافة الي مشروع تطوير قصر البارون مؤكدا أن ما يتم الآن من أعمال تطوير داخل القصر تعد أول عملية ترميم متكاملة في تاريخه.

كما تحدث عن تطوير معبد الياهو هانبي بالإسكندرية مشيرا إلى أن تطوير هذا المعبد هو دليل على احترام مصر لكافة الثقافات والأديان، وتطوير المتحف اليوناني الروماني، وتطوير قصر محمد علي بشبرا بالاضافة لعرض خطة لتطوير وترميم الاثار في متحف كوم أوشيم بالفيوم والذي أعيد افتتاحه للزوار، وكذلك افتتاح مشروع تطوير الاضاءة الخارجية والداخلية للمتحف المصري بالتحرير وفتح المتحف للزوار مرتين ليلا في الأسبوع وكانت هذه بمثابة رسالة قوية للسياح بأن مصر هي بلد الأمن والأمان، كما تم فتح متحف الفن الإسلامي ومتحف الصيد وترميم الآثار الإسلامية بشارع المعز وافتتاح فسيفساء كنيسة التجلي إلى جانب افتتاح مشروع ترميم منطقة باب الوزير، افتتاح أول متحف آثار بمطروح وغيرها المحافظات من خلال الشراكة مع المحافظين.

كما تحدث عن مشروع ترميم جامع الأزهر والذي افتتحه فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وولي عهد السعودية، وفضيلة شيخ الأزهر، وقد تم افتتاح متحف سوهاج بجانب ترميم وإقامة مسلتين وعمودين وتمثالين ضخمين للملك رمسيس الثاني بالإضافة إلى عمل مصاطب لرفع باقي البلوكات الحجرية الاثرية بمنطقة صان الحجر الاثرية بالشرقية، وتنظيم عيد ميلاد متحف التحرير في ذكرى تأسيس المتحف، ثم تحدث سيادته عن الاكتشافات الحديثة التي تم اكتشافها مؤخرا. 

وفتح باب الحوار مع الطلاب واستمع الى جميع اسئلتهم وأجاب عليها بمنتهى الموضوعية حيث أشاد سيادة الوزير بأفكار طلاب جامعة حلوان التي تتسم بالعمق والدقة والأهمية.

وفي ختام الندوة أهدي الدكتور ماجد نجم درع الجامعة لمعالي الوزير الدكتور خالد العناني تكريما وتقديرا لسيادته، وحرص طلاب الجامعة على التقاط الصور التذكارية مع رئيس الجامعة وسيادة الوزير تعبيرًا عن سعادتهم بتواجدهم معهم داخل رحاب جامعة حلوان.