Advertisements
Advertisements
Advertisements

'الأعلى للإعلام': نحترم حكم القضاء الإداري بشأن منع رئيس نادي الزمالك من الظهور

Advertisements
مكرم محمد رئيس المجلس الأعلى للإعلام
مكرم محمد رئيس المجلس الأعلى للإعلام
Advertisements
أكد المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، برئاسة الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، احترامه للحكم الصادر من محكمة القضاء الإداري بخصوص الدعوى المُقامة من رئيس نادي الزمالك، ضد قرار المجلس بمنعه من الظهور بوسائل الإعلام.


وشدد المجلس في بيان له، على استمرار التزامه بالطرق والإجراءات القانونية، وذلك بالطعن أنام المحكمة الإدارية العليا، خاصة أن الحكم هو حكم أول درجة، وما زالت سُبل الطعن مفتوحة.


​وقال المجلس إنه لن يتوقف عن التحقيق في أية اتهامات لأية وسائل إهلامية تتعلق بقضايا الإعلام الرياضي، والاعتداء على حقوق الملكية الفكرية، وتأجير بعض القنوات لوقتٍ دون الرجوع للمجلس بالمخالفة للقانون، والاستمرار في استخدام اللغة البذيئة في التخاطب والحوار، نظرًا أن هذه رسالة المجلس الأساسية التي يؤكد أنه لن يتنازل عنها ومن أجلها صدر قانونه.


وأبدى المجلس قلقه من كم الاحتقان الذي حدث بين جمهور الناديين الأهلي والزمالك، وذلك نتيجة الممارسات الخاطئة من أطراف المشهد الرياضي، والذي يُنذر بمخاطر صعبة، وهو ما يُحفز المجلس على الإصرار على موقفه من التأكيد على خطورة هذا الموقف، ويُلزم المجلس بممارسة مسؤولياته في إطار التزامه بالقوانين المُنظمة لعمله.


وكان أصدر مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، الثلاثاء 15 يناير 2019، القرار رقم 3 لسنة 2019 بمنع استضافة رئيس نادي الزمالك في جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والإلكترونية والصحف لمدة شهرين، باستثناء ما يكون متعلقًا بصفته النيابية أو الأعمال البرلمانية التي يُجريها مجلس النواب.


وجاء في المادة الثانية من القرار: منع بث برنامج «الزمالك اليوم» المعروض على شاشة قناة الحدث لمدة شهرين وإحالة مقدم البرنامج المشار إليه إلى النقابة المختصة للمساءلة التأديبية.


وأضاف المجلس في قراره أن ذلك جاء بعد الاطلاع على قانون تنظيم الصحافة والإعلام والمجلس الأعلى للإعلام الصادر بالقانون رقم 180 لسنة 2018 وقرار رئيس الجمهورية رقم 158 لسنة 2017 بتشكيل المجلس الأعلى، وتوصية لجنة ضبط أداء الإعلام الرياضي، وحفاظا على مقتضيات الأمن القومي بعدم التحريض على إثارة الجماهير الرياضية المصرية والتطاول عليها والتحقير من شأنها ومن شأن رموز الرياضة المصرية.


وكانت التحقيقات استمرت في لجان المجلس المختصة على مدى 3 جلسات الأسبوع الماضي لبحث الشكاوى المقدمة ضد رئيس الزمالك بسبب تصريحاته المسيئة للأهلي ومجلس إدارته في مداخلته الهاتفية ببرنامج «ملعب الزمالك» المذاع على قناة الحدث.


وكانت قضت محكمة القضاء الإدارى، بمجلس الدولة، بقبول الدعوى المقامة من رئيس نادى الزمالك، ووقف قرار منعه من الظهور الإعلامى، وإلغاء قرار رئيس المجلس الأعلى للإعلام بمنع ظهوره.
 
اختصمت الدعوى التى حملت رقم 24105لسنة 73ق،رئيس المجلس الأعلى للأعلام.
 
وذكرت الدعوى، أن رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الأعلام أصدر قرار بإيقاف رئيس نادى الزمالك لمدة 3 أشهر من الظهور الإعلامى، وعقب انتهاء المدة بـ3 أيام أصدر المجلس قراراً بتاريخ 15 يناير الجاري، بايقافه لمدة شهرين.
 
وتابعت الدعوى: قرار رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ليس له سندا من القانون، ضاربا بالمادة 360 من القانون رقم (1) لسنة 2016، الصادر من اللائحة الداخلية لمجلس النواب عرض الحائط، والذى تؤكد الحصانة الإجرائية لعضو مجلس النواب، وأنه لايجوز التحقيق معه أو توقيع أى عقوبة أياً كانت عليه دون استئذان المجلس.
 
وأضافت الدعوى، أن قرار "الأعلى للإعلام" جاء مخالفا للدستور، ويتعارض مع حرية الرأى والتعبير التى كفلها الدستور منذ صدور دستور 1923 حتى الآن.
 

Advertisements