علاء عابد: هناك ازدواجية في معايير احتساب الخصم من مرتبات المعلمين مقارنة بالحوافز

بوابة الفجر
قال النائب علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، إن تنفيذ مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لبناء الإنسان تأتي بدايةً من الاهتمام بالمعلم، معقبًا: "لولا المعلم لما كنت موجودا في البرلمان، المعلم له فضل على الجميع بعد الأسرة".

وأضاف "عابد"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية أيمان الحصري، ببرنامج "مساء dmc"، المذاع على فضائية "dmc"، مساء الإثنين، أن الوزارة تحتسب أي زيادة أو حوافز في راتب المعلم وفقًا للعام المالي 2013/ 2014، وأي خصم يُحسب على العام المالي 2019، معقبًا:" لو في زيادة للمرتب بنسبة 10% ستكون قيمتها على 2014 ستكون 50 جنيهًا، أما إذا تم احتسابها على 2019 ستكون 200 جنيه".

وأشار إلى أن هناك ازدواجيه في المعايير في التعامل مع المرتب، لافتًا إلى أن حل هذا الامر لا يكون بزيادة ميزانية الوزارة، ولكن من خلال تقليل الاحتفالات الخاصة بالوزارة، والاهتمام بالمعلم الذي هو أساس العملية التعليمة.

وأضاف أنه تقدم بطلب إحاطة وبيان عاجل حول هذا الامر بعد مقابلته بالكثير من المعلمين، لافتًا إلى أنه لا يمكن بناء الوطن إلا من خلال معلم قادر على الحياة بشكل جيد.

تقدم النائب علاء عابد، رئيس لجنة حقوق الإنسان، ونائب رئيس حزب مستقبل وطن، بطلب إحاطة لمجلس النواب، مطالبًا بأن تكون أجور المعلمين على أساسى 2019 وليس على أساسى 2014 كما هو المعمول به حاليا فى وزارة التربية والتعليم.

وقال عابد، إن مرتبات المعلمين يتم احتسابها على أساسى العام المالى لعام 2014 وأن أي خصومات تأتي على المعلمين من ضرائب وخلافه يتم احتسابها على أساسى عام 2019، فمثلا لو جاءت زيادة 25% للمعلم على درجة كبير لو تم احتسابها على أساسى 2014 ستكون الزيادة 150 جنيها، ولو كانت على أساسي 2019 ستكون الزيادة 800 جنيه، مؤكدا أن هذا يسبب ظلمًا كبيرًا للمعلمين وعبء كبير عليهم.

 وأضاف عابد أن المعلم هو الذى يضع الاساس لتخريج جيل قادر على التصدي لأي محاولات لاختراق الدولة المصرية، وحيث إنه يوجد مليون و300 ألف معلم في مصر من حقهم المعيشة، لأن المعلم في الزيادة يهدر حقه وفي الخصم أيضا يهدر حقه.

وطالب عابد، البرلمان بوقفة مع المعلم، لإصلاح الأجيال القادمة، لأن المعلم هو من له الفضل فى وجودنا في البرلمان.