"بارك إكليل السنة بصلاحك"... الكنائس الثلاث تشتعل بالتسابيح لاستقبال العام الجديد

أرشيفية
أرشيفية
Advertisements
هلليلويا، بارك إكليل هذه السنة، بصلاحك يا رب، الأنهار والينابيع، والزروع والأثمار، هلليلويا (مز 150)، هكذا تسبح وترنم الكنائس الثلاثة المصرية على أنغام قبطية وعربية وسط زينة الكريسماس في بهو الكنائس من أشجار مزينة بالأنوار ومزود للميلاد يحمل تمثالا للمسيح والعذراء ويوسف النجار في استقبالها لعام 2019.

وتحمل الكنائس على عاتقها مهمة التنسيق مع جهات الأمن المنوط بها حماية محيط الكنيسة، ومعاونة قوات الأمن بتوفير طاقم من الأمن الإداري وفرق الكشافة المتطوعة، وذلك للكشف عن هويات الزوار وتفتيش الحقائب والتأكد من مرورهم عبر بوابات الكشف عن المعادن، بالإضافة إلى حفظ النظام داخل صحن الكنائس.

ويختلف التقويم الميلادي عن التقويم القبطي، والذي يبدأ بشهر توت وينتهي بشهر نسئ والذي يبدأ سنويًا في شهر سبتمبر، وتأتي الاحتفالات بالعام الجديد على 3 أشكال.

بينما يترأس القس الدكتور أندرية ذكي، رئيس الطائفة الإنجيلية بمصر، مساء اليوم، احتفالات عيد رأس السنة، بالكنيسة الإنجيلية بقصر الدوبارة، وسط حضور مكثف من الشعب الإنجيلي وحضور كبار شيوخ الطائفة الإنجيلية بمصر.

وأضاف القمص صليب متي ساويرس، راعي كنيسة مار جرجس الجيوشي بشبرا مصر للأقباط الأرثوذكس، أن الكنيسة تبدأ احتفالاتها للأطفال الثامنة مساء بتوزيع جوائر وتقديم كورالات ترنيم، وختامًا للاحتفال نستقبل العام الجديد بصلوات القداس الإلهي. 

وأكد "ساويرس"، لـ"الفجر"، أن الحارس هو الله والأقباط لن يتم إرهابهم بالتهديدات، وأثنى على دور رجال الأمن والقوات المسلحة ومتابعة رئيس الجمهورية لتأمينات الاحتفال.

وفي سياق متصل دعى القس ممدوح توفيق، راعي الكنيسة الخمسينية بأسيوط، الحضور أن الكنيسة تستعد للاحتفال مساء اليوم الاثنين، بأعياد رأس السنة الميلادية بالكنيسة.

فيما تستعد كنائس الأقباط الكاثوليك بمصر، الاحتفال بقبول عام جديد وسط أشجار الكريسماس ومغارة ميلاد المسيح، حيث يترأس غبطيه البطريرك إبراهيم إسحق، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك بمصر، مساء اليوم، قداس رأس السنة الميلادية بمقر البطريركية بالإسكندرية.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا