تفاصيل لقاء "عبدالعال" برئيس جمهورية بيلاروسيا

بوابة الفجر
التقى اليوم الدكتور عبد العال، رئيس البرلمان، "الكسندر لوكاشينكو" رئيس جمهورية بيلاروسيا، في إطار زيارته الرسمية إلى بيلاروسيا. 

واستهل "عبد العال" اللقاء بالإعراب عن تقديره واعتزازه بلقاء رئيس جمهورية بيلاروسيا، مُشيدًا بحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة من الجانب البيلاروسي، كما نقل تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى "لوكاشينكو.

وأكد رئيس البرلمان أن زيارته إلى بيلاروسيا تأتي في سياق ما تتمتع به مصر وبيلاروسيا من علاقات متميزة، مشيرًا إلى زيارة الرئيس لوكاشينكو إلى مصر في يناير 2017 ورافقه فيها 10 وزراء ونحو 40 رجل أعمال، والتقى خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي، مثلت محطة مهمة في تاريخ تطور العلاقات بين البلدين، وستشهد تلك العلاقات تطورًا أكبر مع الزيارة المرتقبة للرئيس عبد الفتاح السيسي إلى بيلاروسيا خلال العام المقبل، مشددا على أن العلاقات القوية بين القيادات السياسية تعطي دفعة لتطور العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

وأشار الدكتور عبد العال إلى حرص مصر وقيادتها على مواصلة الزخم الذي اكتسبته العلاقات بين البلدين، وأن لقاءه برئيسي غرفتي البرلمان البيلاروسي جاء كخطوة على طريق تفعيل التعاون على المستوى البرلماني، وتبادل الخبرات البرلمانية بين البلدين بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الصديقين، خاصة بعد أن تم تشكيل جمعية للصداقة البرلمانية بين الجانبين. 

كما دعا الدكتور عبد العال إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وزيادة حجم الاستثمارات البيلاروسية في مصر، واستعادة السياحة البيلاروسية إلى مصر لريادتها.

وأضاف أن الصناعات البيلاروسية يمكنها أن تستفيد كثيرًا من الاتفاقات التي وقعتها مصر مع دول الاتحاد الأوروبي والقارة الأفريقية، وكذلك الاستفادة من موقع مصر الإستراتيجي الذي يتوسط ثلاث قارات.

وقدم الدكتور عبد العال الشكر لرئيس بيلاروسيا على وقوفها إلى جانب مصر في المحافل الدولية المختلفة.

من جانبه، رحب الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو بالدكتور عبد العال، مؤكدًا أن العلاقات المصرية البيلاروسية تتسم بالصداقة والود والاحترام المتبادل، ونقل تحياته وتقديره إلى شخص الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأعرب عن تطلعه إلى زيارته المرتقبة إلى بيلاروسيا قريبا.

وأكد أن هناك تنسيقا بين البلدين على أساس من المصالح المشتركة، معربًا عن تطلعه لترسيخ هذه العلاقات وبشكل يتوافق مع مكانة البلدين الكبيرين ودورهما الداعم للاستقرار والسلام في محيطهما وتوافر الإرادة السياسية، وهو ما عبر عنه في لقائه مع السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بالقاهرة.

وأشاد الرئيس لوكاشينكو بجهود الإصلاح الاقتصادي واستعادة الأمن والاستقرار في مصر، الأمر الذي لمسه شخصيًا خلال زيارته إلى مصر في 2017، وأكد أن بيلاروسيا تقف بجانب الدولة المصرية وتدعمها في جهودها لمحاربة الإرهاب، ومساعيها الإقليمية لاستعادة الاستقرار في المنطقة.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا