استصلاح الأراضي بـ"المراشدة" أبرزهم.. تعرف على المشروعات التي تفقدها رئيس الوزراء بقنا

الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء
الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء

تفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، خلال زيارته لمحافظة قنا، ضمن سلسلة زيارات ميدانية بصعيد مصر، بدأت الأحد الماضي بمحافظة أسيوط، العديد من المشروعات التنموية، من بينها استصلاح الأراضي بقرية المراشدة، ومشروع مدينة غرب قنا، والذي أكد ان وزارة الإسكان ستنتهي من مرحلته الأولى، في نهاية يونيو 2020، طبقا لتكليفات الرئيس.

 

ترميم معبد دندرة

 

واستهل"مدبولي"  جولته بمعبد دندرة، أحد أعرق المعابد في مصر القديمة، وقام بجولة في أرجاء المعبد، استمع خلالها إلى شرح من الدكتور مصطفى وزيري، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، الذي تطرق  إلى أعمال التطوير التي يخضع لها المعبد حاليًا، التي تتضمن أعمال الترميم داخل المعبد، خاصة صالة الأعمدة الأولى والثانية، التي يبلغ ارتفاعها 18 مترًا، وكذلك ترميم واجهة المعبد، وتثبيت النقوش والرسوم، وتدعيم السور الخارجي للمعبد، فضلا عن معالجة أسباب ارتفاع منسوب المياه الجوفية، وحل مشكلة النباتات التي تنمو بفعل الطبيعة حول المعبد، مشيرًا  إلى الانتهاء من أعمال الترميم بالصالة الأولى بمعبد دندرة، وذلك بإزالة الآثار الناجمة عن حريق المعبد في عصور قديمة، الذي أدى إلى طمس وحجب النقوش، حيث تم ذلك خلال 5 سنوات، بأيد فنية مصرية خالصة، بأسلوب علمي متطور، وبأقل تكاليف، ودون أي آثار سلبية على النقوش والألوان، مضيفًا أنه جاري حاليا تنفيذ المرحلة الثانية من التطوير بالصالة الثانية "الصغرى" بإزالة آثار التلف المختلفة لإعادة إظهار روعة النقوش والألوان.

 

وأكد الدكتور مصطفى مدبولي أن الاهتمام بمعبد دندرة يهدف إلى إبراز المكانة التاريخية والأثرية له، ووضعه ومحافظة قنا على خريطة السياحة العالمية، وذلك في إطار خطة الدولة لحماية وحفظ التراث، من خلال استكمال أعمال التطوير والترميم بمختلف المناطق الأثرية في سائر أنحاء الجمهورية.

 

استصلاح الأراضي بقرية المراشدة

 

وخلال الزيارة اليوم تفقد "مدبولي"، مشروع تنمية وزراعة واستصلاح الأراضي بقرية المراشدة، التابعة لمركز الوقف، بمحافظة قنا، على مساحة 12500 فدان، وزار محطة رفع المياه بالمشروع.

 

وشرح اللواء عبد الحميد الهجان، محافظ قنا، الموقف التنفيذي للمشروع، في ضوء توجيهات السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بشأن توزيع المساحات المتيسرة بمنطقة المراشدة، على المستحقين من أهالي المنطقة.

 

وتم تحديد 2445 فدانا، لمنحها للمستحقين من أهالي المراشدة، وعددهم 978 مستحقا، بواقع 1445 فدان ري سطحي، و1000 فدان ري جوفي.

 

وشرح المحافظ خلال الجولة بالمراشدة، أعمال إعادة تبطين الترع المغذية للمشروع، تمهيدا لإطلاق المياه بها في أقرب وقت، لإعادة الحياة إلى مشروع المراشدة التنموي المهم، وتعويض التأخر الذي تعرض له منذ أكثر من 20 عاما في تنمية هذه المنطقة. كما استمع إلى شرح حول مشروع المراشدة، حيث تتم تغذيته بمياه الري من خلال ترعة محجر دندرة بطول 2.7 كم، الآخذة من محطة طلمبات المراشدة على النيل، ويتم تغذيتها باحتياجاتها من الكهرباء من محطة محولات المراشدة.

 

وسرد المحافظ عددا من الخدمات التي تتوافر بمنطقة المشروع، منها تنفيذ 3 محطات رفع رئيسية، وتنفيذ أعمال تبطين الترعة الرئيسية وفروعها، التي يتم إعادة تأهيلها، فضلا عن مخرات سيول بالمنطقة، بإجمالي أطوال 32 كم، وكذا أعمال الطرق الأسفلتية على جسور الترعة الرئيسية وفروعها، والطرق داخل القرية بطول 34 كم، فضلا عن تنفيذ قرية الحرية التي تشتمل على 500 مسكن، و8 مبان خدمية، وشبكات الكهرباء والمياه والصرف الصحي لتغذية القرية، وسوق تجارية.

 

مشروع مدينة غرب قنا

 

وخلال زيارته إلى محافظة قنا، توجه رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، إلى موقع تنفيذ مشروع مدينة غرب قنا، أحد أبرز المشروعات التنموية بالمحافظة، التي شهد الرئيس عبد الفتاح السيسي وضع حجر أساسها منذ شهور، بهدف إقامة مجتمع عمراني متكامل جديد، جاذب للسكان والفرص الاستثمارية ويضمن جودة الحياة لأبناء مصر في محافظة قنا.

 

وتفقد رئيس الوزراء المشروعات السكنية الجاري تنفيذها بالمدينة، كما شاهد أعمال تنفيذ البنية التحتية من الطرق وشبكات الصرف الصحي ومياه الشرب، وأشاد بما تم تنفيذه في فترة قصيرة تبلغ نحو أربعة أشهر.

 

وقال الدكتور مصطفى مدبولي: هناك مدينتان جديدتان يتم تنفيذهما في محافظة قنا، بهدف استيعاب الزيادة السكانية، والتوسع العمراني والتنموي، وهما مدينة قنا الجديدة، وغرب قنا، مشيرا إلى أن غرب قنا تبعد عن المدينة الأم مسافة لا تزيد على 5 كم، ولذا هناك إقبال من المواطنين على السكن بها، مؤكدا تقدم نسب التنفيذ في الإسكان، وأعمال البنية الأساسية، والتزام وزارة الإسكان بالانتهاء من المرحلة الأولى للمدينة، في نهاية يونيو 2020، طبقا لتكليفات الرئيس.

 

واستمع مدبولي إلى شرح على الأرض من رئيس جهاز المدينة، حول جميع مكونات المدينة، التي تعد إحدى مدن الجيل الرابع المقامة على مساحة كلية تقدر بنحو 8971،11 فدانا، حيث تقدر مساحة المرحلة الأولى بنحو 1400 فدان، ويتميز موقع التجمع العمراني بوقوعه على شبكة طرق إقليمية، حيث يقع على الطريق الغربي قنا - القاهرة، ويتميز بالقرب من مدينة قنا الأم بمسافة نحو 5 كم ومن المخطط أن تستوعب المدينة نحو 550 ألف نسمة.

 

وحول موقف أعمال المرافق بالمشروع، تمت الإشارة إلى أنه فيما يخص المرحلة الأولى يتم تنفيذ أعمال محطة التنقية، وتم البدء في أعمال الحفر لخزان المياه المرشحة بالمحطة، وأما ما يتعلق بالخط الناقل والمأخذ، فقد تم البدء في أعمال الحفر بالخط بطول 300م.ط، وجار إجراءات تخصيص المأخذ على النيل.

 

أوضح رئيس الجهاز،  أنه فيما يتعلق بتوفير مصدر كهرباء للمدينة، فقد تم الانتهاء من تصميم واعتماد الشبكات للمرحلة الأولى من شركة التوزيع، وجار إجراءات إسناد تنفيذ الشبكات للمرحلة الأولى، وجار إعداد مستندات الطرح لمحطة محولات غرب قنا بمعرفة استشاري الهيئة -الشركة المصرية لهندسة نظم القوى الكهربية- تمهيدًا لطرح الأعمال للتنفيذ.

 

وبالنسبة لتوفير مصدر مياه للمدينة، فقد تم التنسيق مع شركة مياه الشرب والصرف الصحي بقنا وتم تنفيذ خزان مياه للمدينة على خط 8 بوصة.

 

مشروعات الإسكان بالمدينة

 

كما استمع رئيس الوزراء إلى عرض آخر بشأن موقف تنفيذ مشروعات الإسكان بالمدينة، حيث يتضمن مشروع سكن مصر تنفيذ 720 وحدة بـ30 عمارة وذلك بتكلفة 216 مليون جنيه، هذا فضلًا عن الإجراءات الجارية لنهو إسناد 53 عمارة أخرى، بينما يتضمن مشروع الإسكان الاجتماعي تنفيذ 720 وحدة بـ30 عمارة وذلك بتكلفة 151،2 مليون جنيه، إلى جانب الإجراءات الجارية لنهو إسناد 106 عمارات أخرى، كما يتم تنفيذ الخدمات المختلفة، التي يستفيد بها السكان.

 

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا