الرئيس المكسيكي يسعى للوصول إلى "مجالات للتفاهم" مع أمريكا

Advertisements
سعى أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الرئيس المكسيكي المنتخب، للوصول إلى "مجالات للتفاهم" مع الولايات المتحدة الأمريكية، حسب ما قال وزير خارجيته المنتظر مارسيلو إبرارد، اليوم الإثنين.

وأشار المستشار المكسيكي إبرارد، بأن المكسيك والمكسيكيون تعرضوا لمعاملة سيئة للغاية، لكن ما نحتاج الآن البحث عنه الآن هو مجالات للتفاهم.

وأدلى إبرارد بهذه التصريحات قبل أربعة أيام من لقاء وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، مع لوبيز أوبرادور، خلال زيارة للمكسيك.

وفاز الرئيس الشعبوي اليساري، في انتخابات 1 يوليو، في وقت يشهد توترًا مع الولايات المتحدة، بسبب انتقادات الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" لتدفق المهاجرين عبر المكسيك، وخططه لجعل المكسيك تدفع ثمن جدار حدودي، وإعادة التفاوض بشأن اتفاق التجارة لأمريكا الشمالية "نافتا".

وقال إبرارد: "إن من الأسهل في السياسة الخارجية هو تضخيم الصراع، أدرك أن مهمتي هي الدفاع عن كرامة المكسيك ومصالحنا والسعي إلى مجالات للتفاهم، لتحقيق التقدم في النهاية".

وتابع: "أن حكومة لوبيز اوبرادور، ستتبنى موقفًا أكثر حيادية تجاه دول أخرى مثل فنزويلا ونيكاراغوا، وأعتقد أن عدم التدخل، مبدأ مهم للغاية بالنسبة للمكسيك".

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا