ارتفاع حصيلة ضحايا انقلاب عبارة في إندونيسيا إلى 24

لقي 24 شخصا على الأقل، بينهم أطفال مصرعهم، اليوم الثلاثاء، جراء جنوح عبارة قبالة سواحل إندونيسيا، بحسبما أعلن مسؤولون محليون.

ووقع الحادث في نفس اليوم الذي أعلنت فيه السلطات الإندونيسية وقف عمليات البحث عن أكثر من 160 شخصا لا يزالون في عداد المفقودين إثر غرق عبارة داخل بحيرة توبا السياحية في جزيرة سومطرة، قبل أكثر من أسبوعين.

ونقلت "فرانس برس" عن المتحدث باسم هيئة مكافحة الكوارث الإندونيسية، سوتوبو بوروو نوغروهو، قوله إن 24 جثة انتشلت وأنقذ 74 شخصا، وإن 41 شخصا لا يزالون في عداد المفقودين.

وقال المتحدث في بيان: "لا يزال عدد من الركاب على متن (العبارة) بسبب الأمطار والأمواج العاتية"، مضيفا أن "عملية الإجلاء مستمرة".

وتشير قائمة الركاب والبضائع التي كانت العبارة تنقلها إلى أن 139 شخصاـ إضافة إلى 48 مركبة، كانوا على متنها لحظة وقوع الحادث.

وكانت العبارة البالغ طولها 48 مترا واجهت رياحا وأمواجا عاتية خلال توجهها من سولاوسي إلى جزيرة سيلايار، ما أدى إلى غرقها على بعد 300 متر تقريبا من سواحل سولاوسي.

وذكرت وزارة النقل الإندونيسية أن مجموعة من المراكب الصغيرة حاولت إنقاذ المنكوبين، لأن حالة الطقس السيئة حالت دون تمكن سفن أكبر من الاقتراب من موقع جنوح العبارة.